قبرص تتوقع تصدير الغاز إلى مصر عبر خط أنابيب

طباعة
اتفقت قبرص ومصر على تسريع المحادثات بشأن التصدير المحتمل للغاز القبرصي إلى مصر فور بدء الإنتاج. واكتشفت قبرص احتياطات بحرية من الغاز الطبيعي في أواخر عام 2011 بينما تحولت مصر من دولة مصدرة للغاز إلى دولة مستوردة له في السنوات الأخيرة. وقال وزير البترول والثروة المعدنية المصري شريف إسماعيل للصحفيين في العاصمة القبرصية نيقوسيا: "مصر تملك بنية تحتية ضخمة جدا (للغاز الطبيعي) ويمكنها استيعاب الإنتاج القادم من المياه الاقتصادية القبرصية." وأضاف "سيكون مثمرا جدا للبلدين أن يعملا معا لبلورة هذا التعاون في تطوير الموارد في قبرص وتصديرها." وذكر إسماعيل ونظيره القبرصي يورجوس لاكوتريبيس في بيان مشترك أنهما اتفقا على تسريع المناقشات المتعلقة بتصدير الغاز الطبيعي إلى مصر. وقال لاكوتريبيس: "في الشهرين المقبلين سنجري دراسة فنية عن الخيارات المتاحة لهذه الصادرات" مضيفا أن الخيار الذي يبدو الأفضل في الوقت الحالي هو التصدير عبر خط أنابيب. وأشار إسماعيل إلى أن خط الأنابيب قد يمتد مباشرة إلى مصر. وقال: "يمكننا استيعاب أي كميات نتسلمها من الغاز في استهلاك السوق المحلية وصادرات الغاز الطبيعي المسال." وحصلت شركة نوبل انرجي الأمريكية للطاقة ونظيرتاها الإسرائيليتان ديليك وأفنر على امتياز تنقيب بحقل بحري قبرصي يحوي احتياطات مؤكدة بينما فازت شركتا إيني الإيطالية وتوتال الفرنسية بامتيازات في مناطق أخرى في الجنوب إلى قبرص. وتقع حقول الغاز القبرصية بالقرب من اكتشافات ضخمة أعلنت عنها إسرائيل في السنوات العشر الأخيرة.