فيليب موريس العالمية تعيد هيكلة أعمالها في مصر وتتعاقد مع الشرقية للدخان

طباعة
كشفت شركة فيليب موريس إنترناشونال عن إعادة هيكلة أعمالها في مصر كجزء من مبادرتها لتعزيز الربحية والنمو في أسواق شمال أفريقيا والشرق الأوسط. وتتضمن عملية إعادة الهيكلة توقيع عقد تصنيع جديد مع الشركة الشرقية للدخان "إيسترن كومبانى" الشريك الإستراتيجي للشركة منذ زمن طويل، بحيث يتم إنشاء شركة جديدة تابعة لـفيليب موريس إنترناشونال في مصر، بجانب اتفاقية توزيع جديدة مع شركة  ترانس بيزنس للتجارة والتوزيع. وسجلت شركة فيليب موريس إنترناشونال ربح منخفض للسهم في الربع الرابع من عام 2013، بحوالي 0.10 دولار أمريكي. وصرح رئيس فيليب موريس إنترناشونال لمنطقة أوروبا الشرقية والشرق الأوسط وأفريقيا وللأسواق الحرة ميروسلاف زيلينسكي "يمثل إعلان مرحلة تالية في عملية التطور الناجحة لأعمالنا في مصر، وهذا النجاح لم يكن من الممكن تحقيقه دون المساهمة الكبيرة لشريكنا لمدة طويلة، شركة المنصور الدولية للتوزيع." وتابع زيلينسكي أن "النموذج الجديد لفيليب موريس إنترناشونال سوف يضمن استمرارية العمل في هذا السوق الحيوي، الذي حققت الشركة فيه نمواً للأرباح دون تأثير لسعر الصرف بمعدل يتجاوز 10%  وزيادة قوية للحصة السوقية في العام الماضي. وعلاوة على ذلك، ومن الآن فصاعداً، فإن النموذج الجديد يضمن التوسع المستمر لوجودنا في السوق وزيادة حصتنا من الأرباح الكلية للسوق."