قرار أوبك يدمي الاسواق الخليجية

طباعة
لا لتخفيض سقفِ انتاج النفط من قبل أعضاءِ أوبك...اعلانٌ صدر يومَ الخميس الماضي عن منظمةِ الدول المنتجةِ للنفط... قرارٌ لم تستوعبه أسواقُ المال في ظل التهاوي المستمر لأسعار النفط عالميا.. انعكست اثارُه بشكل ٍ سيءٍ على تداولاتِ بدايةِ الأسبوع في دول الخليج... شاشاتُ التداول اكتست باللون الأحمر...وفزع ُ المستثمرين في قاعات التداول لخص الموقف. فما أن دقت الساعة ُ العاشرة ُ في سوقي دبي المالي والكويت للأوراق المالية... حتى بدأت عملياتُ البيع الهستيري من قبل المستثمرين، وبشكل ٍ خاص من الأفرادِ الذين لم يستطيعوا اخفاءَ مخاوفِهم من المستقبل الذي أصبح مصيرُه بين يديْ صناع سوق السلع ...خسائرُ متراكمة ٌ وعملياتُ بيع ٍ مكثفة... كانت كفيلة ً بالقاءِ الرعبِ في قلوبِ المستثمرين في أسواق الخليج الأخرى قطر والبحرين ومسقط. ولم يكن السوقُ السعوديُّ أفضلَ حالا... فمع بدايةِ التداولاتِ وعملياتِ البيع المكثف...هبط المؤشرُ العامُ السعودي الى أدنى مستوياته منذ عام ٍ كامل متخطيا جميعَ مستوياتِ الدعم الأولى والثانيةِ والثالثة. خسائرُ تكبدها المستثمرون بالمليارات... لم تشفع لهم شفافية ُ الأسواق... أو نتائجُ الشركاتِ المتوقعة ...ولا حتى التوزيعاتُ النقدية ُ المرتقبة في ظل الاداءِ الجيد الذي قدمته الكثيرُ من الشركاتِ المدرجة. موقفٌ لا بد أن نقف عندَه لنطرحَ سؤالا هاما ...هل الانخفاضاتُ الحالية ُ في الأسواق تنمُ عن عدم وعيِّ المستثمرين ؟..أم أنها عملياتٌ مشروعة ٌ في ظل المخاوفِ من انعكاس أسعارِ النفط على موازناتِ الدول الخليجية؟