العبادي يلغي مسودة ميزانية الحكومة العراقية للعام 2015 بسبب تراجع اسعار النفط

طباعة
أبلغ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أعضاء البرلمان بأن تراجع أسعار النفط أرغم العراق على الغاء مسودة ميزانية 2015 التي كان ينوي تقديمها إلى البرلمان اليوم الأحد الموافق الـ 30 من نوفمبر. وكانت الموازنة تستند إلى توقعات بأن سعر النفط 70 دولارا للبرميل لكن الأسعار تراجعت إلى أدنى مستوى لها منذ أربعة أعوام يوم الجمعة الماضي بعد قرار الدول الاعضاء بمنظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" عدم خفض الانتاج. وقال عبادي: "قبل يومين سعر البرميل نزل إلى 64 والفرق البسيط هذا ربما يبدو فرقا بسيطا لكن الموازنة في الاصل كانت مبنية على أساس جدا ضيق. مع هذا الهبوط اصبح غير ممكن عرض الموازنة بهذا الشكل." وأبلغ البرلمان بأن مجلس الوزراء اتفق على تشكيل لجنة للنظر في صياغة موازنة جديدة "من الصفر" وان يتركز الانفاق على الاولويات المطلقة ويتم تقديمها الى البرلمان خلال أسبوع أو عشرة أيام. وقال عبادي إن تراجع اسعار النفط والذي اقترن بتعطل الانتاج في كركوك هذا العام كان له تأثير مدمر على الايرادات في وقت تواجه في الحكومة تكاليف ضخمة في قتال مقاتلي الدولة الاسلامية للسيطرة على انحاء كثيرة من شمال وغرب العراق. وأضاف أن نصف الدخل تلاشى دفعة واحدة. وكان وزير المالية العراقي هوشيار زيباري قال لرويترز الاسبوع الماضي إن الموازنة الأصلية تقضي بانفاق اكثر من 100 مليار دولار. وقال العبادي إن الرقم يبلغ 150 تريليون دينار عراقي اي ما يعادل 125 مليار دولار.