نمو المصارف الاسلامية بنسبة 19% خلال الخمس سنوات القادمة

طباعة
اشار "تقرير التنافسية العالمي للمصارف الإسلامية 2014-2015" الى أن المصارف الإسلامية ستنمو خلال الأعوام الخمسة المقبلة بواقع 19%، محددا فرص النمو الكبير المقبلة في أسواق رئيسية، في مقدمتها تركيا وإندونيسيا، إلى جانب دول الخليج، وفي صدارتها السعودية. ويظهر التقرير الذي نشرته مؤسسة "أرنست أند يونغ" المالية أن المصارف الإسلامية في قطر وإندونيسيا والسعودية وماليزيا والإمارات وتركيا تمتلك ما يعادل 80 في المائة من إجمالي أصول المصارف الإسلامية العالمية حتى عام 2013، بما يعادل 628 مليار دولار.  ولفت التقرير إلى أن قطاع المصارف الإسلامية سيواصل النمو خلال الأعوام الخمسة المقبلة بواقع 19 في المائة، في حين أن الأرباح المجمعة للمصارف الإسلامية تجاوزت للمرة الأولى في التاريخ حاجز عشرة مليارات دولار عام 2013. وبحسب "أرنست أند يونغ" فمن المتوقع أن تتضاعف أرباح المصارف الإسلامي ثلاث مرات خلال الأعوام الخمسة المقبلة بحلول 2019 لتصل إلى 37 مليار دولار  وذكر التقرير أن الأسواق الرئيسية للمصرفية الإسلامية ستواصل النمو، وخاصة ماليزيا والسعودية، ولكن السنوات القليلة المقبلة ستشهد بروز أدوار دول أخرى، على رأسها تركيا وإندونيسيا. ولفت التقرير إلى أن 53 في المائة من التعاملات المصرفية في السعودية باتت متوافقة مع الشريعة، ما يظهر مدى امتداد المصارف الإسلامية في المملكة، في حين تضاعف حجم أصول المصارف الإسلامية بالسعودية خلال الفترة ما بين 2009 و2013، مع إمكانية أن تصل إجمالي حصة المصارف الإسلامية من السوق بحلول عام 2019 إلى 70 في المائة.