هيئة الاتصالات السعودية توقع 3 مشاريع جديدة للخدمة الشاملة

طباعة
وقعت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية 3 مشاريع جديدة، ضمن مشاريع الهيئة للخدمة الشاملة التي تستهدف من خلالها توفير الخدمات الصوتية وخدمات الانترنت في عدد من القرى والهجر بعدد من مناطق المملكة. من جانبه، أوضح محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عبدالعزيز الضرَّاب أن مجلس إدارة الهيئة وافق على ترسية مشاريع الخدمة الشاملة التاسع والعاشر والحادي عشر التي تهدف إلى إيصال الخدمات الصوتية وخدمات الانترنت لعدد من القرى والهجر في عدد من المحافظات التابعة لكل من منطقة المدينة المنورة، ومنطقة حائل، ومنطقة جازان، ومنطقة عسير، ومنطقة تبوك، مبيناً أن هذه المشاريع تأتي في ظل العناية الكبيرة والدعم السخي اللذين يحظى بهما قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة من قبل حكومة خادم الحرمين الشريفين، حيث خطت المملكة خطوات كبيرة في نشر خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات في القرى والهجر المنتشرة في أرجاء المملكة. وأفاد أن شركات الاتصالات المرخص لها، مسؤولة عن تقديم الخدمات في جميع المناطق التي التزمت بها وفقاً للتراخيص الصادرة لها والأنظمة ذات العلاقة، وبالنسبة للتجمعات النائية ذات الكثافة السكانية المنخفضة التي لا تندرج ضمن التزامات هذه الشركات، فقد حرصت حكومة خادم الحرمين الشريفين على نشر خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات في جميع مناطق المملكة، بما في ذلك جميع التجمعات النائية ذات الكثافة السكانية المنخفضة، وقامت الهيئة بإعداد سياسة لخدمة جميع التجمعات السكانية النائية، وتم اعتماد هذه السياسة من معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس محمد جميل بن أحمد ملا, كما قامت بإنشاء صندوق للخدمة الشاملة ضمن جهازها الإداري يشرف على تنفيذ مشاريع الهيئة لخدمة هذه التجمعات"، بحسب وكالة الانباء السعودية "واس". وأشار المهندس الضرَّاب إلى أن الهيئة تمكنت من طرح "11" مشروعاً لإيصال الخدمات الصوتية وخدمات الانترنت لعدد من القرى والهجر التابعة لـ 119 محافظة موزعة على مناطق المملكة كافة، مبيناً أن تنفيذ مثل هذه المشاريع يأتي بتمويل حكومي كامل في إطار تعزيز مساعي الدولة - حفظها الله - نحو تحقيق التنمية الشاملة المستدامة والمتوازنة لجميع مناطق المملكة وإيصال الخدمات للمواطن والمقيم. وكشف الضرَّاب أن الهيئة تهدف إلى طرح ثلاث مشروعات أخرى خلال النصف الثاني من هذا العام, وذلك لخدمة عدد من القرى والهجر التابعة لـ 28 محافظة بعدد من مناطق المملكة، إذ يتوقع أن يتم بإنجاز هذه المشروعات اكتمال استهداف جميع القرى والهجر بالخدمات في كل أنحاء المملكة. وعن حالة سير مشروعات الهيئة للخدمة الشاملة، أوضح مدير عام صندوق الخدمة الشاملة المهندس فهد بن عبدالعزيز السبهان أنه تم انجاز المشروعات وفقا للجدول الزمني لخط سير كل مشروع، إذ تم اكتمال انجاز المشروعات 1، 2، 3، 4 وإيصال الخدمات الصوتية وخدمات الانترنت إلى القرى والهجر المستهدفة في هذه المشروعات، كما اكتمل العمل على المشروعات الخامس والسادس بنسبة 90% ومازال العمل جاريا لاستكمال ما تبقى من هذه المشروعات وفقا للجدول الزمني، وفي عام 2013 تم ترسيه المشروعين السابع والثامن وقد أنجز منهما حتى الآن نسبة 44% ومازال العمل جارياً وفق المخطط له لإنجاز هذه المشروعات. الجدير بالذكر أن الأسلوب المتبع لترسيه المشروعات الشاملة يتم من خلال دعوة جميع الشركات المرخص لها بتقديم خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة "مشغلي الهاتف الثابت والمتنقل"، ومن ثم يتم تحليل العروض الفنية والمالية المقدمة منهم، ويقع الاختيار على مقدم الخدمة الذي يطلب دعماً مالياً أقل ويحقق المتطلبات الفنية، وقد تم استكمال جميع الإجراءات النظامية اللازمة لتقييم وتحليل العروض الفنية والمالية المقدمة من الشركات المتنافسة على المشروعات، حيث نتج من خلال تلك الإجراءات فوز شركة الاتصالات السعودية بكل من المشاريع التاسع والعاشر والحادي عشر, ويعد مقدم الخدمة الشاملة الفائز بالمشروع ملزماً بتنفيذ الخدمات في القرى والهجر المستهدفة ومتابعة مستويات التغطية وجودة الخدمة في تلك المناطق.
//