طهران تمدد توقيف مراسل امريكي محتجز لديها منذ 5 اشهر

طباعة
مددت طهران توقيف مراسل صحيفة "واشنطن بوست" في ايران "جيسون رضايان" 60 يوما وفقا لمانقلته الصحيفة الامريكية عن عائلة المراسل، يأتي هذا في الوقت الذي يعد "رضايان"  الايراني-الاميركي مراسل للصحيفة الاميركية في طهران منذ 2012, واوقف في 22 تموز/يوليو مع زوجته "يكانة صالحي" الصحافية في يومية "ذا ناشنال" الصادرة من الامارات, في اطار قضية تتعلق بامن ايران بحسب السلطات. وتم لاحقا الافراج عن "صالحي" البالغة 30 عاما بكفالة في تشرين الاول/اكتوبر, واعربت البوست عن املها في الافراج عن "رضايان" بعدها استنادا الى الماح مصدر رسمي ايراني الى امكانية اسقاط السلطات التهم ضده، واكد المدير العام لدائرة الاعلام الاجنبي في وزارة الثقافة "محمد خشيش" لفرانس برس انذاك الامل في الافراج عن "رضايان" قريبا مذكرا بان هذا القرار يعود الى القضاء الذي يهيمن عليه الجناح الاكثر تشددا في السلطة الايرانية. واعلنت عائلة "رضايان" ان القاضي المكلف بهذا الملف اصدر وثيقة بتاريخ 18 تشرين الثاني/نوفمبر تجيز تمديد توقيف رضايان لاستكمال التحقيق، ولا تعترف ايران بجنسية رضايان الاميركية بحسب البوست التي اضافت ان المحامي الذي عينته العائلة لتمثيله لم يحصل على اذن بزيارته.