الحرب الاقتصادية تشتعل بين الثلاثة الكبار في اوروبا

طباعة
أبدت إيطاليا وفرنسا غضبهما من دعوة المستشارة الألمانية انجيلا ميركل البلدين إلى بذل المزيد لجعل ميزانيتهما تتفقان مع قواعد الاتحاد الأوروبي وحثتا ميركل على التركيز على مشكلاتها الاقتصادية بدلا من تلقين الآخرين دروسا،ودعت ميركل في مقابلة مع صحيفة "دي فيلت" الألمانية إيطاليا وفرنسا إلى تطبيق إجراءات إضافية قبل أن تصدر المفوضية الأوروبية حكما في مارس آذار بشأن ماإذا كانت ميزانيتا البلدين تتفقان مع قواعد العجز والديون في الاتحاد الأوروبي. وإذا لم يتم اتخاذ خطوات إضافية بحلول الموعد النهائي الجديد فقد تفرض المفوضية غرامة على فرنسا لعدم الوفاء بتعهدها بخفض العجز وقد تفرض عقوبات على ايطاليا بسبب مستويات الدين المرتفعة. وقالت ميركل في المقابلة إن "المفوضية أوضحت أن الخطوات المطروحة غير كافية حتى الآن وأنا اتفق مع ذلك." ورد مسؤول إيطالي كبير بغضب على هذه التصريحات وقال إنه أمر"مؤسف" أن تعتبر ميركل الإصلاحات التي طبقها رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي ناقصة، وقال ساندرو جوتسي وكيل الوزارة الايطالي لشؤون الاتحاد الأوروبي إن "الحكومة الإيطالية لا تسمح لنفسها مطلقا باعطاء ملاحظات لدولة عضو في الاتحاد الأوروبي ونطلب من ألمانيا نفس الشيء.