الصين تحقق فائضا في ميزانها التجاري بمقدار 54.5 مليار دولار

طباعة
تعود الصين من جديد لتحرك الاسواق بسبب بياناتها الاقتصادية، فقد أظهر الميزان التجاري فائضا لشهر نوفمبر بمقدار 54.5 مليار دولار. وذلك بسبب تراجع الواردات الكبير. فقد نمت صادرات الصين 4.7% في نوفمبرعنها قبل عام في حين انخفضت الواردات 6.7% وهو ما جاء دون التوقعات بكثير الأمر الذي يعزز المخاوف من تباطؤ أشد لثاني أكبر اقتصاد في العالم. وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا زيادة الصادرات 8.2% وارتفاع الواردات 3.9% ليبلغ الفائض التجاري 43.5 مليار دولار. وتباطأ النمو الاقتصادي السنوي إلى 7.3% في الربع الثالث من العام مسجلا بذلك أضعف وتيرة منذ ذروة الأزمة المالية العالمية بفعل وهن سوق الإسكان وشح الائتمان. وبعد أن ظل يقول لشهور إن الصين ليست بحاجة إلى أي تحفيز اقتصادي كبير قام البنك المركزي وعلى غير المتوقع في 21 نوفمبر بخفض أسعار الفائدة للمرة الأولى في عامين لتنشيط النمو وخفض تكاليف التمويل. ويتوقع الاقتصاديون مزيدا من إجراءات التيسير في الأشهر المقبلة.