السعودية ملتزمة بتعاقداتها النفطية رغم تهاوي الاسعار

طباعة
تواصل المملكة العربية السعودية أكبر دولة مصدرة للخام في العالم امداد العملاء الآسيويين بكامل الكميات المتعاقد عليها في يناير كانون الثاني وذلك في أحدث مؤشر على تمسك المملكة بموقفها رغم تهاوي الأسعار بسبب فائض المعروض، وبعد أقل من أسبوع على خفض المملكة سعر بيع الخام إلى آسيا وأسبوعين من تصديها لدعوات خفض الإنتاج في أوبك تواصل الرياض الضغط على المنتجين من خارج أوبك لخفض الإنتاج. ونزل النفط  لأقل مستوى في خمسة أعوام وخسر أكثر من 40 بالمئة من قيمته منذ يونيو حزيران في حين ينحسر الطلب بسبب ضعف الاقتصاد العالمي مع تنامي إنتاج النفط الصخري الأمريكي، يأتي هذا في الوقت الذي قالت مصادر في قطاع النفط السعودي إن السعودية أبلغت الشركات المصدرة عزمها الحفاظ على نفس الكميات المتعاقد عليها كما كانت في ديسمبر كانون الأول، وتورد السعودية كامل الكميات المتعاقد عليها لعملاء آسيا منذ أواخر عام 2009.