حمودي: قرارات الفدرالي تصب بمصلحة اقتصاد أمريكا وعلى العالم أن يتكيف

طباعة
أكد المدير العام لشركة The Wilton Group في الشرق الاوسط علي حمودي أن ما قام به الفدرالي الأمريكي عندما بدأ بعمليات التيسير الكمي كان لصالح الاقتصاد الأمريكي فقط، دون النظر لمصالح الاقتصادات العالمية، وهو الآن يتبع السياسة نفسها من خلال تقليص عمليات التيسير الكمي بما يتناسب مع المصلحة الأمريكية وعلى الاقتصادات العالمية الأخرى التكيف مع ذلك. وأضاف أن السلبية في الأسواق العالمية، وخروج أكثر من 6 مليارات دولار من الأسواق الناشئة منذ بداية العام كان ردة فعل طبيعية لقرار الفدرالي تقليص التيسير الكمي. من ناحية أخرى أوضح حمودي أن كرستينا لاغارد كانت محقة بالتحذير من مخاطر انخفاض الأسعار لأن تجربة اليابان على مدى 20 سنة بيّنت أن ذلك يحدّ من فرص النمو ومن إنفاق المستهلكين.