الصين تتجه للتوسع في تصنيع السيارات في السعودية

طباعة
قال السفر الصيني في السعودية لي شين وين: "إن بلاده تتوجه لإنتاج وصناعة السيارات الصينية في السوق السعودية، وذلك في ظل ارتفاع الطلب على صناعتها". وأضاف: "إن إنتاج السيارات الصينية في السعودية ستؤدي إلى إيجاد سوق حيوي ونشيط وفاعل بين البلدين الصديقين"، مؤكداً على أن هناك رغبة أولية مطروحة لإنتاج السيارات، لكن الفكرة ما زالت قيد البحث والدراسة". وأشار إلى وجود عديد من المبادرات لتعزيز التعاون وتشجيع الفرص الاستثمارية بين البلدين وتعزيزها ودعمها في مختلف المجالات، لافتا إلى وجود 150 شركة صينية تعمل في الوقت الحالي في السوق السعودية بشكل منتظم في مجالات متنوعة ومختلفة، أبرزها في قطاع المقاولات ومشاريع البنية التحتية والاتصالات والتجارة والطاقة البديلة والمتجددة ومشاريع أخرى كبيرة، لافتاً إلى أنهم يعملون على تشجيع وتعميق الاستثمارات المشتركة بين البلدين وتنميتها. وكشف السفير عن قرب دخول شركات صينية جديدة إلى السوق السعودية في الفترة المقبلة في عدد من المجالات، وقال: "نسعى إلى تطوير العمل بين البلدين والتنمية وإيجاد مزيد من الحيوية والعمل وفق مسارات مشتركة". وأوضح بحسب صحيفة الاقتصادية أن السعودية والصين تتميزان بالتطور في مختلف القطاعات الاقتصادية، كما أنهما شريكان تجاريان. وكان سفير الصين لدى السعودية. وكان لي شين وين قال في وقت سابق: "إن 30 شركة حكومية وخاصة متخصصة في مجال الطاقة البديلة والمتجددة في الصين، ستدخل في شراكات مع نظيراتها السعودية، وذلك لدعم هذا القطاع الحيوي المهم وتفعيل وتعزيز التعاون القائم بين البلدين"، مبيناً أن الطرفين يسعيان إلى بناء جسور لإدخال التعاون الحقيقي في هذا المجال. وأشار إلى أن الهدف الأساس من زيارة الوفد الصيني الذي كان موجوداً خلال اليومين الماضيين في السعودية، المكون من 30 شركة صينية في مجال الطاقة البديلة، هو دعم التعاون الفعلي بين البلدين الصديقين في مجال الطاقة البديلة، من خلال تعاون فني وتخطيطي وتنفيذي وتبادل الخبرات في هذا المجال.