السعودية ستواصل انتهاج سياسة مالية معاكسة للدورات الاقتصادية

طباعة
أعلن وزير المالية السعودي ابراهيم العساف أن المملكة ستواصل في 2015 اتباع سياسة مالية تسير عكس الدورات الاقتصادية رغم تحديات الاقتصاد العالمي، وذلك بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء السعودية "واس". وأوضح العساف أن الوزارة انتهت من إعداد ميزانية العام المالي القادم وقد تم عرضها على المجلس الاقتصادي الأعلى الذي يرأسه العاهل السعودي الملك عبدالله تمهيداً لعرضها على مجلس الوزراء في القريب العاجل. ونقلت الوكالة عن العساف قوله "بالرغم من أن الميزانية أعدت في ظل ظروف اقتصادية ومالية دولية تتسم بالتحدي إلا أن المملكة ومنذ سنوات طويلة إتبعت سياسة مالية واضحة تسير عكس الدورات الاقتصادية بحيث يستفاد من الفوائض المالية المتحققة من ارتفاع الإيرادات العامة للدولة في بناء احتياطيات مالية وتخفيض الدين العام مما يعطي عمقا وخطوط دفاع يستفاد منها وقت الحاجة." وتابع "هذه السياسة ستستمر في الميزانية القادمة وما بعدها مما سيمكن الحكومة من الاستمرار في تنفيذ مشاريع تنموية ضخمة والإنفاق على البرامج التنموية خاصة في قطاعات الصحة والتعليم والخدمات الاجتماعية إضافة لتغطية الاحتياجات الأمنية والعسكرية." وتوقع الوزير تحقيق نمو اقتصادي إيجابي نتيجة الإنفاق الحكومي والدور الحيوي للقطاع الخاص السعودي.
//