"بنك دبي الإسلامي" يفوز بجائزتين من "جوائز المال والأعمال الإسلامية" 2014

طباعة
فاز بنك دبي الإسلامي بجائزة "أفضل بنك تجاري إقليمي في الشرق الأوسط" من "جوائز المال والأعمال الإسلامية" لعام 2014، واختيرت "دار الشريعة"، شركة الاستشارات المالية الإسلامية التابعة للبنك، للفوز بجائزة "أفضل خدمات استشارية متوافقة مع أحكام الشريعة"، ما يرسخ مكانة البنك كمزوّد رائد للخدمات المالية في قطاع الخدمات المصرفية الإسلامية. ويكرّم الحفل السنوي لجوائز المال والأعمال الإسلامية الذي تنظّمه دار النشر "سي بي آي فاينانشال" CPI Financial، أفضل المؤسّسات وأكثرها ابتكاراً والتي تسعى لقيادة التطور في مجال الخدمات المالية الإسلامية على الصعيد العالم،. ويتم ترشيح المؤسسات لنيل هذه الجوائز من قبل لجنة تضمّ خبراء من القطاع ومن ثماختيار الفائزين عن طريق عملية تصويت عبر الإنترنت. وعبر الرئيس التنفيذي لبنك دبي الإسلامي الدكتور عدنان شلوان عن سعادته بالجوائز، موضحاً أن قطاع التمويل الإسلامي في الوقت الحالي في ازدهار مستمر ومن المتوقع أن يتضاعف النمو هذا العام لأكثر من 3.4 تريليون دولار أمريكي خلال السنوات الخمس المقبلة مما يعكس الطلب المتزايد على الخدمات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية في جميع أنحاء العالم. وأضاف: "مع تطلعات إمارة دبي بأن تصبح عاصمة الاقتصاد الإسلامي، وبالنظر إلى خبرة بنك دبي الإسلامي ونجاحه في القطاع لأكثر من أربعين عاماً، فنحن نهدف إلى مواصلة قيادة النمو في القطاع وريادة وتيرة التغيير في الخدمات المصرفية الإسلامية في المنطقة". تجدر الإشارة إلى أن بنك دبي الإسلامي تأسس كأول بنك تجاري إسلامي في عام 1975، وكان رائداً في تطوير الخدمات المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، فطوّر شبكة راسخة تضمّ أكثر من 1.4 مليون متعامل في دولة الإمارات العربية المتحدة. بينما لعبت الخدمات المصرفية للأفراد والمؤسّسات والشركات دوراً محورياً في دعم نمو رواد الأعمال وبعض المؤسّسات الكبرى في أنحاء المنطقة. أمّا دار الشريعة،  شركة الاستشارات المالية الإسلامية التابعة للبنك، فهى تسعى لتقدّيم الخدمات الاستشارية المتخصصة لجميع أنواع صفقات التمويل الإسلامي، حيث غدت من أكبر المؤسّسات الموثوقة في القطاع على مستوى العالم.