سوني اليابانية تدرس الانسحاب من أسواق الكمبيوتر الشخصي وبيع وحدتها الخاسرة فايو

طباعة
تجري سوني اليابانية للإلكترونيات محادثات مع صندوق الاستثمار جابان اندستريال بارتنرز لبيع وحدتها فايو الخاصة بأجهزة الكمبيوتر الشخصي والتي تتكبد خسائر، بحسب مصدر مطلع. وقال المصدر إن من المقرر أن يؤسس صندوق الاستثمار شركة جديدة للسيطرة على عمليات فايو في اليابان وفقا للخطة قيد الدراسة، ومازال النقاش جاريا بشأن التفاصيل المالية وحصص الأسهم في الكيان الجديد. وأضاف أن سوني تدرس أيضا الانسحاب من أسواق الكمبيوتر الشخصي في الخارج. وتتباطأ مبيعات أجهزة الكمبيوتر الشخصي التقليدية مع زيادة الإقبال على الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحي. وصرحت شركة جارتنر للأبحاث إن من المتوقع وصول مبيعات الكمبيوتر الشخصي عالميا إلى 278 مليون وحدة في 2014 بما يقل سبعة في المئة عن 2013. وقالت جارتنر إن من المتوقع أن تهيمن الهواتف المحمولة على مبيعات الأجهزة بصفة عامة حيث ستصل مبيعات تلك الهواتف إلى 1.9 مليار جهاز في 2014 بزيادة 5% عن 2013. وقالت صحيفة نيكي الاقتصادية إن وحدة فايو لأجهزة الكمبيوتر الشخصي ستباع مقابل 50 مليون ين نحو 493 مليون دولار وإن سوني ستكتفي بالاحتفاظ بحصة صغيرة في الشركة الجديدة. وكانت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية قالت في وقت سابق إن شركة لينوفو الصينية تجري محادثات لإقامة مشروع مشترك للاستحواذ على أنشطة سوني الخاصة بأجهزة الكمبيوتر الشخصي في الخارج والتي تتكبد خسائر. ومن المقرر أن تعلن سوني نتائجها للربع الأخير من العام الماضي مع نهاية الاسبوع الحالي. وأكدت سوني إنها لم تعلن أي شيء عن وحدتها الخاصة بأجهزة الكمبيوتر الشخصي وإنها تنظر في عدة خيارات مختلفة بخصوص تلك الوحدة، ورفض مسؤول من صندوق جابان اندستريال بارتنرز التعليق. وقالت جارتنر إن حصة سوني في سوق الكمبيوتر الشخصي تضاءلت أمام شركات عملاقة مثل لينوفو وأبل وسامسونج إذ تراجعت إلى 1.9% في عام 2013 من 2.3% في 2011. ومن شأن أنباء استعداد سوني للتخلي عن واحدة من أشهر علاماتها التجارية أن تزيد الاهتمام بأداء وحدة الشركة لأجهزة التلفزيون حين تعلن نتائجها. ويتوقع بعض المحللين أداء قويا لوحدتي الخدمات المالية والموسيقى يساعد على رفع أرباح التشغيل في الربع الأخير من 2013 إلى نحو 72 مليار ين من 46.4 مليار ين في العام السابق. وأوضحت صحيفة نيكي إن الخسائر المتعلقة بمبيعات وحدة أجهزة الكمبيوتر الشخصي قد تدفع سوني إلى تسجيل خسارة صافية في السنة التي تنتهي في 31 مارس وذلك للمرة الأولى في عامين.