البرلمان الياباني يعيد انتخاب شينزو ابي رئيسا للحكومة

طباعة
اعيد انتخاب شينزو ابي رئيسا للوزراء في اليابان من قبل مجلسي النواب والشيوخ بعد عشرة ايام على فوز حزبه الليبرالي الديموقراطي في الانتخابات التشريعية المبكرة. فقد حصل ابي المحافظ الذي لم يواجه اي منافس فعلي على 328 صوتا من اصل 470 نائبا ادلوا باصواتهم في مجلس النواب و135 من اصل 240 في مجلس الشيوخ, ما يضعه للمرة الثالثة في حياته المهنية على رأس الارخبيل الياباني. واعادة الانتخاب هذه شكلية اذ ان الحزب الليبرالي الديموقراطي يحظى ب291 مقعدا نيابيا وحليفه حزب كوميتو الوسطي 35 مقعدا. كما جمع ابي الذي يهيمن حزبه ايضا على مجلس الشيوخ كل فريقه وحتى اكثر من ذلك. وكان يواجه اربعة مرشحين اخرين لا يحظون باي فرصة للفوز. فقد حصل كاتسويا اوكادا احد قياديي الحزب الديموقراطي الياباني (الوسط اليسار) من جهته الذي حل ثانيا على 73 صوتا في مجلس النواب و61 في مجلس الشيوخ. وعلى خلفية تغيب قياسي عن التصويت (حوالى 48%) حقق الحزب الليبرالي الديموقراطي بزعامة ابي فوزا كاسحا في الانتخابات التشريعية في  14  ديسمبر /كانون الاول/. لكن هذا الفوز لم يكن مفاجئا لاسيما مع انقسام المعارضة التي لا يسمح وضعها بتحقيق اي نجاح. ويفترض ان يشكل شينزو ابي حكومته اعتبارا من  الاربعاء حيث يرجح ان يجدد لجميع الوزراء الحاليين باستثناء وزير الدفاع بحسب وسائل الاعلام. ويتوقع ان يحل مكان اكينوري ايتو لحقيبة الدفاع جين ناكاتاني الملم بمسائل الامن الوطني ومكافحة الارهاب. وسيجرى بعد ذلك حفل مراسم مع الامبراطور اكيهيتو الذي سيصادق رسميا على تشكيلة الحكومة لكن بدون ان تكون له اي كلمة يقولها في هذا الصدد. ويعتزم ابي مواصلة السياسة التي اطلقها منذ ديسمبر / كانون الاول 2012 تاريخ عودته الى السلطة بعد ولاية اولى مخيبة في العامين 2006 و2007. وبرنامجه هو اقتصادي بالدرجة الاولى لان رئيس الحكومة المحافظ حول الاقتراع التشريعي الى استفتاء على سياسته الاقتصادية.
//