مقاضاة «فيسبوك» بسبب فحص محتوى رسائل المستخدمين

طباعة
حكم المحكمة الجزئية الأمريكية في أوكلاند بكاليفورنيا بأن تواجه شركة فيسبوك دعوى قضائية بتهمة انتهاك خصوصية المستخدمين من خلال فحص محتوى الرسائل التي يبعثون بها لمستخدمين آخرين، وذلك لأغراض الدعاية. وحسب ما افادت جريدة "الاقتصادية" فقد رفض فيليس هاميلتون قاضي المحكمة الجزئية الأمريكية في أوكلاند  بعض المطالبات المقدمة ضد الشركة، لكنه رفض أيضا محاولة "فيسبوك" إسقاط الدعوى. وقالت شركة فيسبوك إن فحص رسائل مستخدميها يندرج تحت استثناء بموجب قانون خصوصية الاتصالات الإلكترونية الاتحادي، الذي يسمح لمقدمي الخدمة بالقيام بذلك في سياق سير العمل العادي ــ وفق "رويترز". لكن هاميلتون قال إن الشركة لم تقدم شرحا وافيا لكيفية القيام بمثل هذه الممارسة في إطار سير العمل العادي. ولم ترد "فيسبوك" ولا محامي المدعين على طلب التعقيب. ووفقا للدعوى التي أقيمت في 2013 فحصت "فيسبوك" محتوى رسائل خاصة بين مستخدمين بحثا عن أي روابط مواقع على الإنترنت، ثم قامت بإحصاء مرات الإعجاب على هذه الصفحات. وبحسب الدعوى استخدمت مرات الإعجاب هذه لجمع بيانات شخصية للاستعانة بها فيما بعد لإرسال إعلانات مستهدفة للمستخدمين. وقالت الدعوى إن فحص الرسائل الخاصة ينتهك القانون الاتحادي وقانون ولاية كاليفورنيا. وجاء في الحكم أن "فيسبوك" أوقفت هذه الممارسة في أكتوبر 2012، لكن الشركة قالت إنها لا تزال تعكف على تحليل بعض الرسائل للحماية من الفيروسات والرسائل الخبيثة
//