امدادات اوبك تهبط لأدنى مستوى في 6 أشهر بسبب انخفاض الانتاج الليبي

طباعة
أظهر مسح لرويترز ان امدادات اوبك النفطية انخفضت بمقدار 270 ألف برميل يوميا في ديسمبر لتصل الى أدنى مستوى لها في ستة اشهر مع هبوط الانتاج الليبي بسبب القتال وهو ما عوض صادرات قياسية من جنوب العراق واستقرار الانتاج السعودي. واشار المسح الى ان الاضطرابات في ليبيا تخفض فعليا انتاج منظمة البلدان المصدرة للبترول حتى بعد ان قرر وزراء نفط المنظمة في اجتماع في فيينا الشهر الماضي عدم اجراء خفض رسمي للانتاج للدفاع عن حصتها في السوق. واشار المسح -الذي استند الى بيانات للشحن ومعلومات من مصادر بشركات نفطية-  ان متوسط الامدادات من اوبك بلغ 29.98 مليون برميل يوميا في ديسمبر إنخفاضا من رقم معدل بلغ 30.25 مليون برميل يوميا في نوفمبر. وحافظت المنظمة في اجتماعها في 27 نوفمبر على مستواها المستهدف للانتاج البالغ 30 مليون برميل يوميا وهو ما دفع اسعار النفط للهبوط الى أدنى مستوياتها في اربع سنوات قرب 71 دولارا للبرميل. وواصل سعر خام القياس العالمي مزيج برنت التراجع منذ ذلك الحين ليهوي الي اقل مستوى له في خمسة اعوام ونصف عند 56.74 دولار للبرميل الثلاثاء الموافق الـ 30 من ديسمبر تحت ضغط من وفرة الامدادات العالمية. ومع هذا فان امدادات اوبك الفعلية واصلت التراجع للشهر الثالث لتصل الى ادنى مستوى لها منذ يونيو عندما ضخت المنظمة 29.92 مليون برميل يوميا وفقا لمسوحات رويترز. والانتاج في سبتمبر الذي بلغ 30.84 مليون برميل يوميا كان الاعلى منذ نوفمبر 2012. وتسبب القتال في اغلاق اكبر مينائين نفطيين في ليبيا وهما السدر ورأس لانوف. وتوقفت الصادرات ايضا منمينائي الزاوية ومليتة بغرب البلاد. وتراجع انتاج نيجيريا في ديسمبر لكن جداول الشحن تظهر زيادة في يناير وتشير الى انتاج فوق مليوني برميل يوميا. وكان لعمليات الصيانة في حقول نفطية ومنشات اخرى تأثيرات أصغر حجما في بعض اعضاء اوبك. وانخفض الانتاج الكويتي بسبب اغلاق حقل الخفجي الذي تشغله السعودية والكويت كما تراجع بشكل طفيف الانتاج في قطر حيث تجرى عمليات صيانة. وضخت السعودية 9.60 مليون برميل يوميا في نوفمبر واستقر الانتاج هذا الشهر حسيما قالت مصادر بصناعة النفط تتابع الامدادات السعودية. وفي الحادي والعشرين من ديسمبر قال وزير البترول السعودي علي النعيمي -الذي اقنع زملاءه في اوبك بالحاجة الى الدفاع عن حصة المنظمة في السوق- ان السعودية لن تخفض انتاجها. وجاءت اكبر زيادة من العراق الذي رفع صادراته هذا الشهر من موانيه الجنوبية الى ما لا يقل عن 2.65 مليون برميل يوميا وهو أعلى مستوى لها منذ عام 2003 على الاقل. والهبوط في انتاج اوبك منذ سبتمبر يقلل حجم الفائض المتوقع في السوق في 2015 لكن إذا ظلت الامدادات عند معدل ديسمبر فان المنظمة ستضخ ما يقرب من مليوني برميل زيادة عن الطلب على خامها في النصف الاول من العام. وتتوقع اوبك ان الطلب على نفطها سيبلغ في المتوسط 28.22 مليون برميل يوميا في الاشهر الستة الاولى من 2015.