اسرائيل تستخدم الضرائب في الضغط على الفلسطينيين

طباعة
جمدت اسرائيل تحويل ضرائب بقيمة 106 ملايين يورو لحساب السلطة الفلسطينية، وذلك رداً على الطلب الفلسطيني بالانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية بما سيتيح للفلسطينيين لاحقاً تقديم شكاوى ضد مسؤولين اسرائيليين بتهمة ارتكاب جرائم حرب. ومنذ اتفاقات اوسلو عام 1993 تجمع اسرائيل لحساب السلطة الفلسطينية ضرائب تقوم بتسديدها لها شهريا وتشكل هذه الاموال تقريبا نصف الموازنة الفلسطينية، وليست المرة الاولى التي تلجأ فيها اسرائيل الى هذه الوسيلة للضغط على الفلسطينيين، فقد جمدت الدولة العبرية تحويل هذه الاموال عام 2012 حين نال الفلسطينيون صفة دولة مراقب في الامم المتحدة. ومع القبول بدولة فلسطين عضوا مراقبا في الامم المتحدة بات بامكانها الانضمام الى الاتفاقيات والمنظمات الدولية ومن بينها المحكمة الجنائية الدولية التي تتيح لها تقديم شكاوى ضد اسرائيل امامها بتهم ارتكاب جرائم حرب بشكل خاص. ووقع الرئيس الفلسطيني طلب الانضمام الى اكثر من عشرين اتفاقية ومنظمة دولية غداة رفض مجلس الامن الموافقة على مشروع قرار فلسطيني بانهاء الاحتلال الاسرائيلي للضفة الغربية.