البرازيل تسجل أول عجز لميزانها التجاري في 14 عاماً

طباعة
سجلت البرازيل أول عجز سنوي في ميزانها التجاري منذ عام 2000، إذ تباطأت وتيرة النمو الاقتصادي وانخفضت أسعار تصدير خام الحديد وفول الصويا وسلع أولية أخرى. وأوضحت وزارة التجارة إن عجز الميزان التجاري للبرازيل للعام 2014 بلغ 3.93 مليار دولار. وقد ساعد تدهور ميزان التجاري خلال عام 2014 على إضعاف العملة المحلية الريال البرازيلي مع نقصان الدولارات الأمريكية التي تدخل الاقتصاد، وقد يؤدي انخفاض الريال إلى زيادة الضغوط التضخمية حيث أن الواردات تصبح أكثر تكلفة بالعملة المحلية. وسجلت البلاد فائضاً قدره 293 مليون دولار في شهر ديسمبر كانون الأول،  وسجلت عجزا قدره 2.35 مليار دولار في نوفمبر تشرين الثاني، فيما بلغ الفائض التجاري عام 2013 ما يقدر بـ 2.38 مليار دولار، وهو أقل فائض لها في نحو عشرة أعوام. هذا وقد بلغت قيمة الصادرات 225 مليار دولار في عام 2014 منخفضة 7% عن مستواها في 2013، مقابل واردات بقيمة 229 مليار دولار بانخفاض 4.4% عن العام السابق. من جانبه أكد الخبير الاقتصادي في مؤسسة "تندنسياس" برونو لافيري أن تدهور وضع الميزان التجاري يعزى إلى تعثر المفاوضات التجارية بين مجموعة ميركوسور التي تنتمي اليها البرازيل والاتحاد الأوروبي وتباطؤ النمو وانخفاض أسعار السلع الأولية.