خادم الحرمين الشريفين يدعو الى التعامل مع تحديات انخفاض النفط بإرادة صلبة

طباعة
دعا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في خطابه الى مجلس الشورى بمناسبة افتتاح السنة الثالثة من الدورة السادسة الى التعامل مع تحديات سوق النفط بإرادة صلبة، مؤكدا أن المملكة تعمل على المحافظة على ثرواتها ومقدراتها للاجيال الحالية والمستقبلية. الكلمة التي القاها ولي العهد الأمير سلمان بن عبدالعزيز جاءت معبرة عن رغبة المملكة في تحقيق الاستقرار في أسواق البترول التي مرت ببعض التطورات في الاشهر الاخيرة وتعاملت معها السعودية بحكمة. واشاد الملك عبد الله بخطة التنمية التاسعة والتي تحقق منها الكثير ، متمنيا ان تكون الخطة التنموية العاشرة أكثر مردوداً من سابقاتها ، والتي تم التركيز فيها على المسارات التنموية لرفع المستوى المعيشي وتحسين نوعية الحياة ، والارتقاء بالخدمات والمرافق وكفاءتها ، وتحسين آليات تنفيذ البرامج والمشاريع ومتابعتها ، بما يضمن الترشيد والتنمية المستدامة. وحملت ميزانية المملكة للعام المنصرم ما حملته ميزانيات الأعوام السابقة من سعي الدولة لاستكمال مسيرة التنمية وتشجيع البنية الاستثمارية التي من شأنها إيجاد مزيد من فرص العمل للمواطنين ودفع عجلة النمو الاقتصادي وتشجيع المنشآت الصغيرة وتم التركيز على المشاريع التنموية للقطاعات الاجتماعية والبلدية والمياه والصرف الصحي والطرق والتعاملات الإلكترونية ودعم البحث العلمي. كما خصص جانب آخر من الميزانية لتعزيز قطاعين يأتيان دائماً في طليعة اهتمام المملكة وهما التعليم والصحة ، ولم تغفل الميزانية الاحتياجات الأمنية والعسكرية ، فقد حرصت السعودية على دعم تلك القطاعات بالمتطلبات البشرية والآلية كافة من أسلحة ومعدات وغيرها مما تستدعيه الحاجة.