بدء تداول صناديق المؤشرات في البورصة المصرية في الخامس عشر من يناير 2015

طباعة
سيبدا تداول صناديق المؤشرات في السوق المصرية يوم 15 يناير كانون الثاني وذلك لأول مرة مما يتيح أدوات استثمارية جديدة أمام المستثمرين وفقا لتصريحات رئيس البورصة المصرية محمد عمران. ومن شأن بدء تداول وثائق صناديق المؤشرات ظهور صانع السوق لأول مرة أيضا في البورصة المصرية مما يعزز فرص جذب المستثمرين الأجانب للسوق. واضاف رئيس البورصة المصرية في مداخلة هاتفية مع "رويترز" ان البورصة تعمل على تقديم أدوات استثمارية جديدة أمام المستثمر وفي الأجل الطويل ستساعد الوثائق في خلق سيولة بالسوق. وتترقب سوق المال المصرية بشغف بدء تداول صناديق المؤشرات التي تمنح المستثمرين فرص تغطية أسواق كاملة فى دول مختلفة أو قطاعات شتى بتكلفة أقل من وسائل الاستثمار الأخرى. وصناديق المؤشرات هي صناديق استثمارية مفتوحة تتبع حركة مؤشر معين ويجري تقييد الوثائق المكونة لها وتداولها فى سوق الأوراق المالية مثل الأسهم والسندات.
//