المكتب الزراعي الفرنسي: مصر واليورو يدعمان صادرات فرنسا من القمح

طباعة
رفع المكتب الزراعي الفرنسي "فرانس أجريمر" للشهر الثالث على التوالي توقعاته لصادرات فرنسا من القمح اللين إلى خارج الاتحاد الأوروبي هذا الموسم حيث يدعم هبوط اليورو وطلب قوي من مصر فرص التصدير. وقال المكتب إنه يتوقع الآن أن تصدر فرنسا -أكبر بلد يزرع ويصدر القمح في الاتحاد الأوروبي- 8.8 مليون طن من القمح اللين إلى خارج الاتحاد في موسم 2014/2015 الذي ينتهي في 30 يونيو إرتفاعا من تقديراته السابقة البالغة 8.5 مليون طن التي اصدرها قبل شهر. ولا تزال التوقعات الجديدة منخفضة 28% عن صادرات موسم 2013/2014 لكنها أعلى بكثير من التقديرات الاولية للمكتب الزراعي والبالغة 8 ملايين طن بعدما تضرر المحصول بسبب الأمطار وهو ما هدد باستبعاد فرنسا من اسواق القمح الاعلى جودة. وقالت رئيسة وحدة الحبوب بالمكتب الزراعي الفرنسي أوليفيا لو لاميه : "يرجع هذا التعديل بشكل اساسي الي التدفق المستمر للمبيعات إلى مصر... العامل الثاني وراء هذا التفاؤل الكبير هو سعر الصرف. قلنا لبعض الوقت إن سعر الصرف ايجابي لكنه الان ايجابي بشكل اكبر." وأدت أسعار منافسة إلى زيادة صادرات فرنسا إلى مصر -أكبر  مستورد للقمح في العالم- حيث بلغت مشتريات الهيئة العامة للسلع التموينية الحكومية 1.32 مليون طن من القمح الفرنسي منذ بداية الموسم الحالي متفوقة على مشترياتها من رومانيا وروسيا. وهبط اليورو إلي أدنى مستوياته في تسع سنوات مقابل الدولار اليوم في ظل توقعات بأن البنك المركزي الأوروبي سيكشف عن برنامج للتيسير الكمي الأسبوع القادم وهو ما يجعل القمح الفرنسي أرخص سعرا في أسواق التصدير المقومة بالدولار.