ارتفاع الفائض التجاري لمنطقة اليورو الى 20 مليار يورو خلال نوفمبر 2014

طباعة
ارتفع الفائض التجاري لمنطقة اليورو في نوفمبر تشرين الثاني عام 2014 بدعم من زيادة طفيفة في الصادرات وانخفاض الواردات مع تراجع اليورو وأسعار النفط الذي خفف من تأثير الهبوط الكبير للمبيعات إلى روسيا. وقال مكتب الإحصاء التابع للاتحاد الأوروبي (يوروستات) إن البيانات غير المعدلة لاستبعاد التقلبات الفصلية تشير إلى ارتفاع صادرات منطقة اليورو لبقية أنحاء العالم واحدا بالمئة ونزول الواردات اثنين بالمئة. وأضاف المكتب أن ذلك قد أدى لارتفاع الفائض التجاري للمنطقة إلى 20 مليار يورو (23.5 مليار دولار) مقابل 16.5 مليار يورو في نوفمبر تشرين الثاني 2013. وتظهر البيانات المعدلة لأخذ التغيرات الموسمية في الحسبان نمو الصادرات 0.2 بالمئة مقارنة مع أكتوبر تشرين الأول بينما استقرت الواردات دون تغير يذكر. ووجدت منطقة اليورو دعما في انخفاض عملتها الأوروبية الموحدة التي لامست أدنى مستوياتها في تسعة أشهر أمام الدولار هذا الأسبوع رغم انهيار التجارة مع روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية. وبلغ العجز في تجارة الطاقة 237.7 مليار يورو خلال الأشهر العشرة الأولى من 2014 مقارنة مع 267.7 مليار يورو في 2013.