وكالة الطاقة تحذر من ان تراجع اسعار النفط غير كاف لانعاش الطلب

طباعة
اعتبرت وكالة الطاقة الدولية  التراجع الحالي لاسعار النفط ليس كافيا لانعاش استهلاك النفط في الاجواء الاقتصادية المتباطئة، ولو انها لاحظت نموا متزايدا في الانتاج بدفع من الدول غير الاعضاء في اوبك. واوضحت الوكالة في تقريرها الشهري "باستثناء حالات نادرة مثل الولايات المتحدة فان المستوى المتدني للاسعار لم يحفز الطلب حتى الان". في ديسمبر/ كانون الاول  خفضت الوكالة ومقرها باريس توقعاتها لنمو الطلب في 2015 بعد ان كان عند 1,1 مليون برميل في اليوم الى 0,9 ملايين برميل في اليوم, وهو المستوى نفسه الذي توقعته في التقرير السابق. ومن المتوقع ان يبلغ استهلاك النفط 93,3 ملايين برميل في اليوم في 2015 في مقابل 92,4 ملايين برميل في 2014. وجاء في التقرير ان "الفوائد المعتادة للاسعار المخفضة مثل زيادة القدرة الشرائية للاسر وتراجع الكلف في القطاع الصناعي طغت عليها الى حد كبير الظروف الاقتصادية الضعيفة حاليا والتي تعتبر السبب الرئيسي لتراجع اسعار النفط". ومنذ التقرير الاخير للوكالة في ديسمبر،  تراجع سعر برميل النفط الخام من 60 دولارا الى ما دون 50 دولارا بسبب فائض في العرض خصوصا بسبب زيادة الانتاج في العراق الى اعلى مستوى منذ 35 عاما". وبلغ سعر برميل النفط الخميس في بورصة نيويورك 46,25 دولارا بتراجع اكثر من 50% منذ حزيران/يونيو. وبلغ سعر برميل نفط برنت تسليم فبراير / شباط  48,35 دولارا. والى اجواء التباطؤ الاقتصادي الحالية خصوصا بعد ان خفض البنك الدولي وقعاته للنمو ل2015 الى 3% بدلا من 3,4% في اواسط حزيران/يونيو, يضاف تراجع سعر صرف بعض العملات في الدول المستهلكة والغاء الدعم الحكومي للمنتجات النفطية وتراجع النفقات في الدول المنتجة او المخاوف من حصول انكماش في بعض الدول. وازاء هذا التراجع في اسعار النفط الخام, قررت منظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك" وخلافا لرغبة بعض اعضائها الابقاء على حجم الانتاج الخميس. وتتوقع المنظمة ان يبلغ الانتاج 29,8 ملايين برميل في اليوم في 2015 اي اقل بقليل من 30 مليون برميل متوقعة سابقا. واعتبرت الوكالة المدافعة عن مصالح الدول المستهلكة في المقابل ان انتاج هذه الدول في 2015 سيشهد تراجعا اكبر مقارنة مع التقرير السابق. وقد بات عند مستوى 950 الف برميل في اليوم من اصل 57,5 ملايين برميل هو اجمال الانتاج السنوي. وقلصت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها للنمو في هذه الدول في 2015 ب350 الف برميل في اليوم, مقارنة بتقريرها السابق. وكان من المفترض ان يبلغ النمو 950 الف برميل في اليوم من اصل انتاج يبلغ 57,5 مليون برميل يوميا, على السنة كلها. وهذا التخفيض يشمل ايضا الولايات المتحدة لكن بدرجة ادنى مع تراجع ب 80 الف برميل في اليوم على صعيد النفط الصخري بالمقارنة مع التقرير السابق. واوضحت ان "العديد من المنتجين يبدون مؤمنين ضد اي انخفاض للاسعار على المدى القصير". واعتبرت الوكالة ان "ارتفاع الاسعار ليس وشيكا باستثناء وقوع حادث كبير", ولو ان "الاشارات تحمل على الاعتقاد بان الميل سيتغير" خصوصا على صعيد  تطور الطلب في الدول غير الاعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط "اوبك". وفي كل الاحوال، فان الوكالة تعتبر ان سوق النفط "عند منعطف تاريخي" وان "موقع النفط في مصادر الطاقة يتغير", وذلك اضافة الى سياسة اوبك وثورة النفط الصخري في الولايات المتحدة. واضافت ان "السنوات المقبلة يمكن ان تشكل لحظة ساعة حقيقة للسوق والصناعة التي اضطرت طيلة 150 عاما الى اعادة ابتكار نفسها مرارا".