الحرب الباردة بين المركزي المصري والسوق السوداء

طباعة
سمح البنك المركزي المصري للبنوك بتوسيع هامش بيع وشراء الدولار ليصل إلى عشرة قروش مقارنة مع الهامش السابق وهو ثلاثة قروش ، وعقب الخطوة المفاجئة بلغ الجنيه المصري في البنوك 7.59 جنيه مسجلا أدنى سعر رسمي على الاطلاق. ويأتي توسيع الهامش بعد سلسلة تخفيضات متتالية في السعر الرسمي للجنيه كان أحدثها اليوم عندما خفض المركزي الجنيه ثلاثة قروش أخرى ليصل إلى 7.49 جنيه للدولار مسجلا مستوى قياسيا جديدا. وكان البنك المركزي قد بدأ الاسبوع الماضي السماح للجنيه  بالانخفاض عن 7.14 جنيه للدولار للمرة الأولى في ستة أشهر في مسعى لتشجيع الاستثمار والتصدي للسوق السوداء في العملة. وبدا أن المركزي خرج منتصرا من هذه الجولة مع السوق السوداء إذ أدت سلسلة التخفيضات المتلاحقة للجنيه إلى ارتفاع الجنيه تدريحيا في السوق السوداء وتقلص الفجوة مع السعر الرسمي.