تراجع أسعار النفط يكبد سلطنة عمان خسائر بقيمة 55 مليون دولار يوميا

طباعة
أشار وزير النفط والغاز العُماني محمد بن حمد الرمحي إلى أن بلاده تخسر 55 مليون دولار يوميا بسبب تراجع أسعار النفط. وقال الوزير على هامش ندوة اقتصادية عقدت في مسقط، أن خسائر سلطنة عمان المترتبة على تراجع اسعار النفط الى المستوى الحالي وهو قرب 45 دولارا للبرميل تصل لنحو 55 مليون دولار يوميا، معتبرا ذلك تحديا كبيرا مع زيادة حجم المصروفات في السلطنة، بحسب صحيفة "عمان". وأعرب عن أمله أن تنتهي مشكلة تراجع اسعار النفط بشكل سريع، متوقعا أن ثمة تغييرا سيحدث في سياسة الانتاج داخل وخارج اوبك. وقال "لسنا وحدنا المتضررين .. الكل متضرر من الوضع بما فيهم كبار المنتجين، ومن الضروري ان يكون هناك قرار من الجميع يعزز الأسعار بعد أن هبطت الى مستويات متدنية، مع وجود فائض في الانتاج." وأكد ان الحل الوحيد هو خفض الانتاج وعلى جميع المنتجين سواء في اوبك او خارجها الاتفاق على ذلك وهي نسبة بسيطة قد لا تزيد على 2% لإعادة التوازن. وتابع قائلا "المشكلة ليست كبيرة.. إنها تتعلق بالعرض والطلب.. كل ما في الأمر اننا بحاجة الى قرار موحد من المصدرين." وأضاف إن الشركات النفطية العاملة في سلطنة عمان مستمرة في استثماراتها ولم تخفض اي شيء.وتنتج السلطنة حاليا قرابة مليون برميل يوميا، فيما تتواصل عمليات الاكتشاف والاستثمار، في اليابسة والبحر حيث تم اكتشاف مكامن للنفط قرب مصيرة لكنه لا يزال في مرحلة التقييم.