دبي تتحكم بالإشارات الضوئية والازدحامات بتقنية 3G

طباعة
أنهت هيئة الطرق والمواصلات في دبي عملية ربط كافة الإشارات المرورية في الإمارة بمركز التحكم المروري، فيما تستكمل مشروع تحويل التحكم بالإشارات المرورية إلى تقنية الجيل الثالث 3G للتحكم فيها عن بعد بمركز التحكم المروري التابع للهيئة. وتهدف هذه الخطوة إلى تخفيف وإدارة الازدحام المروري على التقاطعات وفقاً لتغيرات حركة السير، وبالتالي تقليل التأخيرات الناجمة عن تواقيت الإشارات المرورية وتزامنها ليتم تحويل التحكم بها كلياً من سلكي إلى لاسلكي في الإمارة. وأوضحت المدير التنفيذي لمؤسسة المرور والطرق في الهيئة ميثاء بن عدي أن هذا المشروع الابتكاري سيعزز مكانة إمارة دبي عالمياً سيما وأن النظام يطبق لأول مرة على مستوى العالم لما يتمتع به من ميزات تتمثل بفعاليته وسهولة تطبيقه وربطه مع مركز التحكم وسرعة صيانته إلى جانب انخفاض التكلفة مقارنة مع الوضع السابق الذي كان يتطلب توفير بنية تحتية لكوابل وخطوط شركات تزويد الخدمة قرب كل إشارة ضوئية. وحسب وكالة أنباء الإمارات "وام" أكدت أن الهيئة ممثلة بمؤسسة المرور والطرق انتهت من أعمال مسح المواقع لجمع المعلومات عن وحدة التحكم المروري لإجمالي عدد التقاطعات في دبي والبالغة 410 تقاطعات. وحول سير العمل أوضحت بن عدي أن الهيئة أنجزت حتى منتصف شهر يناير الماضي 75% من ربط وتوصيل الإشارات المرورية بالشبكة اللاسلكية، حيث تتحكم الهيئة حتى الآن عبر خدمة الجيل الثالث بـ (330) تقاطعا محكوماً بإشارات مرورية على شبكة الطرق في دبي على أن يتم استكمال ربط ما تبقى من الإشارات الضوئية البالغة عددها نحو 500 مع مركز التحكم بحلول نهاية شهر مارس المقبل. واستطردت: الإجراء الجديد سيساعد بالحد من الازدحام المروري على التقاطعات، الأمر الذي يحقق سهولة في تشخيص وإدارة وتسجيل الأعطال بشكل مبتكر مع مزامنة التوقيت المناسب لضمان أعلى معدلات الفاعلية والتنظيم لأجهزة التحكم بالإشارات المرورية تجسيدا لرؤية الهيئة نحو تنقل آمن وسهل للجميع.
//