الأردن يمنع مغادرة المعتمرين إلى الأماكن المقدسة إلا بعد حجز السكن

طباعة
منعت وزارة الأوقاف والمقدسات الإسلامية الأردنية مغادرة أي معتمر أو حافلة لأداء مناسك العمرة إلا بعد حجز سكن مسبق للمعتمرين في المدينة المنورة ومكة المكرمة. وجاء إعلان الوزارة إثر شكاوى تقدم بها معتمرون للوزارة بعدم وجود سكن لهم في المدينة المنورة بحسب وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور هايل عبد الحفيظ داوود. وأوعز داوود بحسب صحيفة الرأي الأاردنية إلى لجنة الحج والعمرة في الوزارة لدراسة كافة الشكاوى التي تقدم بها المعتمرون حيث تم إعادة مبالغ مالية لمعتمرين عادوا إلى الأردن لعدم وجود سكن في المدينة المنورة. وطالب داوود المعتمرين بمعرفة وقراءة العقد الموقع مع الشركة ومعرفة وجود سكن محجوز مسبقاً في المدينة المنورة ومكة المكرمة والتأكد من سلامة وشكل الحافلة وطلب تغييرها في حال ملاحظة أي أخطاء أو عدم ملاءمتها للسفر. الناطق الرسمي باسم مكاتب الحج والعمرة والسياحة سالم الخطيب عزا أسباب عدم وجود السكن في المدينة المنورة إلى ازدياد عدد المعتمرين الأردنيين الذين غادروا المملكة إلى الديار المقدسة، مقدراً عددهم خلال الشهر الماضي بأكثر من 110 آلاف معتمر مقارنة بـ50 ألف معتمر فقط في العام الماضي للفترة ذاتها. أوضح الخطيب أن عدد الذين لم يجدوا مسكنا تراوح بين 500 إلى 600 معتمر، لافتا إلى أن شركات حج وعمرة أعادت لمعتمرين بدل أجرة السكن بالمدينة مطالبا السلطات السعودية بمنح التأشيرات التي تتناسب مع عدد الغرف والسكن والمنامات المتوفرة لأعداد المعتمرين حيث يملكون قاعدة البيانات المخصصة بهذا الشان. وحول تعطل الحافلات قال الخطيب: "إن شركات لجأت للحافلات الأهلية حيث تطلب الموسم الحالي توفير 2200 حافلة، في حين لم تستطيع الشركات تأمين سوى (620) حافلة بعد تحديد وزارة الأوقاف بأن تكون الحافلات من شركات سياحية وتأجيرية".
//