صندوق خليفة يدرس إطلاق أول حاضنة ابتكار من نوعها في الامارات

طباعة
يدرس صندوق خليفة لتطوير المشاريع إطلاق أول حاضنة ابتكار من نوعها في الامارات تهدف الى احتضان المبتكرين المواطنين وتوفير البيئة المناسبة لهم لتطوير أفكارهم وتطبيقها على أرض الواقع، وستتضمن الحاضنة برامج شاملة مزودة بحزمة من موارد الدعم والخدمات التي من شأنها أن تمكن المبتكر من وضع افكاره وتصورته موضع التنفيذ. وقال رئيس مجلس إدارة صندوق خليفة لتطوير المشاريع حسين جاسم النويس خلال مشاركته بجلسة نقاشية بعنوان من " الاستثمار إلى الإبداع " ضمن فعاليات القمة الحكومية المقامة في دبي إن صندوق خليفة لتطوير المشاريع يسعى لإطلاق أول حاضنة ابتكار على مستوى الدولة بالتعاون مع عدد من الشركاء من ضمنهم مؤسسات تعليمية وبحثية وتنموية واستثمارية في القطاعين العام والخاص. وأضاف أن الصندوق يعمل حاليا على بلورة تصور لتلك الحاضنة وآلية عملها والخدمات والتسهيلات التي ستقدمها والقطاعات المستفيدة منها وسبل التمويل. وأعلن النويس أن صندوق خليفة سينتهي من مشروع شامل لتطوير الأنظمة الالكترونية المطبقة لديه لتتناغم مع التطورات السريعة والمتلاحقة في امارة ابوظبي ودولة الامارات المتعلقة بتقديم الخدمات والتطبيقات الالكترونية خلال عامين. وقال إن المرحلة الأولى من المشروع تتضمن تطوير أنظمة الكترونية لتمكين المتعاملين مع الصندوق من إتمام جميع معاملاتهم ابتداء من التقدم بطلب التمويل وصولا للحصول على الموافقات اللازمة ومتابعة حالة القرض وتنفيذ أي مستجدات طيلة فترة السداد وغيرها من الخدمات فيما تتضمن المرحلة الثانية تطوير تطبيقات ذكية للدخول والاستفادة من خدمات الصندوق عبر الهواتف والأجهزة اللوحية الذكية حيث من المقرر طرح هذه التطبيقات في العام 2016. وشدد النويس على ضرورة سعي الحكومات لبناء وتعزيز رأس المال المعرفي لتسهيل عملية التحول الى الاقتصاد المعرفي من خلال مواكبة التطور والنمو والاستثمار المركز والمستمر في تنمية وتطوير رأس المال البشري وتطوير مناهج التعليم ودعم قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وزيادة الاستثمارات في البنية التحتية سواء من خلال الاستثمار في الألياف الضوئية أو زيادة عدد الأبراج لزيادة التغطية وسرعة الانترنت منوها إلى أن في الإمارات أكثر من 16 مليون هاتف نقال 75 بالمائة منها هواتف ذكية. وأشار الى أن حكومة ابوظبي تولي أهمية خاصة لاستخدام التقنيات الالكترونية بشكل يعزز مفاهيم جودة الخدمات الحكومية المقدمة وتطويرها وأوضح أن تبادل المعلومات واستخدامها الكترونيا أصبح من عناصر العمل في مختلف الجهات الحكومية في أبوظبي حيث تعمل أبوظبي وفق استراتيجية واضحة المعالم للتحول بالمجتمع الى اقتصاد قائم على المعرفة. وأضاف أن حكومة أبوظبي حققت نجاحات كبيرة في التحول الالكتروني لخدماتها وأصبحت تقدم أكثر من ألف و 200 خدمة الكترونية في مختلف المجالات في حين أطلقت أكثر من 52 تطبيقا حكوميا ذكيا. وأكد النويس أن أبوظبي تعد المكان الأكثر ملاءمة للإبداع والابتكار خصوصا وأن الامارات تتمتع باستقرار سياسي وتسامح ديني وثقافي وحرية في التعبير وقوانين وانظمة اقتصادية متطورة وعصرية موضحا أن النظام البيئي للابتكار في أبوظبي شهد نموا سريعا خصوصا وأن رؤية ابوظبي 2030 تولي قطاع التعليم أهمية قصوى وتضعه على قمة أولوياتها لضمان مخرجات تعليمية مواكبة لتطورات العصر وايمان القيادة بأهمية الاستثمار في رأس المال البشري وتنميته من خلال اعتماد أعلى المعايير العالمية في القطاع التعليمي الذي يحظى بحصة تصل الى 21 بالمائة من موازنة الدولة الاتحادية. وذكر النويس أن بوابة صندوق خليفة الالكترونية التي أطلقها الصندوق في العام 2013 بهدف إيجاد منصة تفاعلية تعزز تواصل أعضائه فيما بينهم من جهة وتعزز التواصل مع الصندوق من جهة أخرى و تؤسس لعلاقات منتظمة ودائمة مع الجهات الحكومية والشركات الوطنية الكبرى من جهة أخرى بهدف تمكين الأعضاء من تسويق وترويج منتجاتهم وتعزيز المزايا التنافسية لديهم. و يقدم صندوق خليفة كافة خدماته غير التمويلية للمشاريع القائمة الكترونيا عبر بوابته وتشمل اصدار رسائل الدعم وطلب المشاركة في المعارض والاستشارات وغيرها من الخدمات الأخرى إضافة الى عروض المناقصات التي تطرحها جهات حكومية أو شركات وطنية خاصة..ويبلغ عدد الشركات المسجلة في هذه البوابة 514 شركة جميعها من الشركات المستفيدة من خدمات الصندوق المالية وغير المالية كما تتضمن البوابة عرضا لأكثر من 453 منتجا. و أشار النويس إلى أن الصندوق قام بإطلاق بوابة صندوق خليفة لإدارة المعرفة التي تهدف إلى توفير نافذة معرفية لرواد الأعمال المواطنين حول كيفية إدارة وتطوير مشاريعهم .. وتهدف هذه البوابة لتوفير قاعدة من البيانات والمعلومات والدراسات العلمية التي تدعم المخزون المعرفي لرائد العمل وذلك بالتزامن مع اطلاقه الدليل الارشادي الدولي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة بالتعاون مؤسسة التمويل الدولية " اي اف سي" التابعة لمجموعة البنك الدولي.