النمسا تخسر تصنيفها الممتاز لزيادة الدين وتباطؤ النمو

طباعة
سحبت وكالة التصنيف الائتماني فيتش من النمسا الدرجة الممتازة (ايه ايه ايه) بسبب زيادة دين هذا البلد وتباطؤ النمو فيه، مشيرة إلى أن درجة النمسا اصبحت الآن "ايه ايه+" مع آفاق مستقرة. واوضحت الوكالة في بيان ان "الدين العام سيبلغ مستوى اعلى مما كان متوقعا وسيبقى كذلك لفترة طويلة"، مشيرة الى ان ذلك "سيقلص الى حد كبير قدرتها على امتصاص الصدمات". وتابعت ان "نسبة الدين يفترض ان تبلغ 98 بالمئة من اجمالي الناتج الداخلي في 2015 اي اكبر من تلك التي تسجلها الدول المصنفة بدرجة ممتازة باستثناء الولايات المتحدة وبمستوى بريطانيا المصنفة بدرجة ايه ايه+/مستقرة". واشارت الى ان نسبة ثمانين الى تسعين بالمئة هي الحد الاقصى المقبول لمنح درجة ايه ايه ايه شرط ان يكون الدين في طور التراجع. وقالت فيتش ان الدين النمساوي يتدهور بسرعة. وقد قدرت الوكالة قبل 18 شهرا نسبته بحوالى 75 بالمئة من اجمالي الناتج الداخلي لـ 2014/2013 وقالت انه سيتراجع الى نحو سبعين بالمئة في 2017. لكن كلفة برنامج اعادة هيكلة المصارف وتباطؤ النمو غيرا من آفاق هذا الدين الذي بات يقدر بـ 86 بالمئة من اجمالي الناتج الداخلي في 2017. وتقل نسبة النمو في النمسا عن واحد بالمئة منذ 2012. وقد راجعت وكالة فيتش تقديراتها للنمو في 2015 لتصبح 0,8 بالمئة بدلا من 1,6 بالمئة تحدثت عنها من قبل. وقال المصدر نفسه ان تباطؤ النمو في شرق اوروبا سيؤثر على صادرات النمسا ايضا.