"دار الاركان" السعودية: اصدار الصكوك أفضل وسيلة لتمويل المشاريع

طباعة
قال رئيس مجلس إدارة شركة دار الاركان يوسف الشلاش في حديث خاص لـ CNBC عربية أن شركته ترى أن اصدار الصكوك أفضل وسيلة لتمويل مشاريعها لطول أجلها وهذا ما تتطلبه مشاريع التطوير العقاري، مشيرا إلى أن التوجه لاصدار صكوك جديدة في الفترة القادمة مرتبط بتطور مشاريع الشركة وحجم السيولة. وبالحديث عن مؤسسة ستاندرد آند بورز وتعديل تصنيفها للشركة إلى سلبية،أكد الشلاش أن المؤسسة تعتقد أن انخفاض أسعار النفط سينعكس سلبا على القطاع العقاري، موضحا إن أغلب مؤسسات التصنيف الائتماني تنظر بشكل عام سلبي إلى منطقة الخليج. وكانت شركة دار الأركان للتطوير العقاري كشفت عن إتمام سداد كامل قيمة إصدارها الرابع من الصكوك الإسلامية بمبلغ 1.7 مليار ريال أي ما يعادل 450 مليون دولار أمريكي يستحق الدفع بعد غد الأربعاء الموافق 18 فبراير 2015، مشيرة إلى أنه تم تحويل كامل المبلغ للبنك المفوض بالتوزيع "دويتشه بنك" والذي وسيتولى بدوره الإيداع بحسابات حاملي الصكوك. وقالت الشركة في إعلان نشرته على موقع السوق المالية "تداول" أن هذا هو الإصدار الرابع ضمن برنامج الشركة للصكوك المتوافقة مع الشريعة الإسلامية الذي دشنته في عام 2007م بهدف توفير تمويل طويل الأجل لدعم التدفقات النقدية للشركة لمواكبة دورة تطوير مشاريعها العقارية، مبينة أنها تمكنت خلال السبع سنوات السابقة وبنجاح تام من سداد قيمة 4 صكوك "3 منها دولية وواحد محلي" وبقيمة إجمالية 8.4 مليارات ريال حوالي 2.25 مليار دولار أمريكي). الجدير بالذكر أن شركة دار الأركان قد قدمت ما يزيد عن 15 ألف وحدة سكنية وما يزيد عن 10 مليون متر مربع من الأراضي المطورة لسوق العقار السعودية، فيما استقطب برنامج الصكوك الإسلامية للشركة العديد من المستثمرين المحليين والدوليين المتميزين والمتنوعين؛ مما وفر للشركة المرونة المالية والسيولة اللازمة لمقابلة متطلبات مشاريعها.