محاكمة 289 موظفاً حكومياً سعودياً بتهم الاختلاس العام الماضي

طباعة
أحالت الأجهزة الرقابية السعودية العام الماضي 289 موظفا حكوميا مختلسا إلى المحاكم العامة للمصادقة على الدعاوى التي رفعت ضدهم من أجل استرداد الأموال التي سلبوها دون وجه حق. وقال مصدر مسؤول في وزارة العدل "إن دعاوى رد الأموال المختلسة التي وردت إلى جميع محاكم السعودية عام الماضي بلغت 289 دعوى، تصدرتها الرياض بـ 151 دعوى، ومكة المكرمة ثانياً بواقع 55 دعوى، والشرقية ثالثاً بـ 34 دعوى". وأضاف بحسب صحيفة الاقتصادية السعودية: "إن موظفي الدولة الذين أجبروا على رد الأموال التي سلبوها أثناء استغلالهم وظيفتهم العامة أو منصبهم، تعاملت معهم الأجهزة الرقابية في الدولة، بعد أن رفعت ضدهم القيادات العليا في تلك الجهات شكاوى رسمية تطالب من خلالها بالتحقيق مع موظفيها الذين تم رصدهم وهم يديرون تنفيذ معاملات مشبوهة، ورصدها نقصا حادا في ميزانية الإدارات التي يترأسونها ويشرفون عليها، ويتورط معهم في الغالب معاونون بمراتب متدنية في نفس الإدارة". وكانت هيئة الرقابة والتحقيق قد اشتكت سابقاً عبر ورقة قدمتها في ندوة عقدت أخيرا، عن واقع الفساد الإداري في السعودية ونظمها معهد الإدارة العامة، من عدم تمكين بعض الأجهزة الحكومية، أجهزة الرقابة من أداء دورها واختصاصها بدعوى السرية، أو عدم فهم مهام واختصاصات أجهزة الرقابة المركزية، إضافة إلى إعفاء بعض المحكومين المدانين بالاختلاس والتفريط في المال العام من إعادة المبالغ إلى خزانة الدولة، ومن إيقاف عقوبة السجن المقضي بها على بعضهم. وحذرت الورقة من تعدد اللجان المكلفة بالفصل في بعض قضايا الفساد وعدم استقلاليتها عن إشراف الجهات التنفيذية، الأمر الذي يستدعي المسارعة في نقل اختصاصات تلك اللجان لمرفق القضاء وإنشاء محاكم متخصصة لذلك. وبينت الورقة في الإطار ذاته أن تعاون المواطنين والمقيمين في الإبلاغ عن جرائم الفساد ضعيف، مرجعة ذلك إلى خوفهم من التعقيدات في الإجراءات التي قد تتخذ ضدهم، وأكدت أيضاً ضعف المراجعة الداخلية لدى الأجهزة الحكومية، معتبرة المراجعة المستمرة وتطوير اللوائح والتعليمات الخاصة بمكافحة الفساد أمرا ضروريا، خصوصاً مع تدني مستوى الرقابة الداخلية، وضعف التنسيق بين الأجهزة الحكومية خاصة فيما يتعلق بتبادل المعلومات.
//