السعودية تخفض أسعار المكالمات 40%

طباعة
خفضت السعودية أسعار المكالمات الصوتية على شبكات الاتصالات المتنقلة بنسبة تصل إلى 40%، ما يعني أن الشركات المشغلة للهاتف الجوال في البلاد ستعمل على خفض الأسعار، بسبب هذا القرار أولاً، وبسبب احتدام المنافسة ثانياً. ومن المتوقع أن يكون القرار الجديد الذي أصدرته هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، ذا مردود إيجابي على المستهلك والمشغل، على حد سواء، خاصة وأن تحديد سقف الأسعار عند 25 هللة (7 سنتات) في السابق، كان يحد من تنافس الشركات إلى حد ما. من جانبه أوضح  محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودي المهندس عبد الله الضرّاب أن المجلس أقر إجراء تخفيض على أسعار خدمات المكالمات الصوتية الانتهائية المحلية بالجملة على شبكات الاتصالات المتنقلة، بحيث يكون سقف الأسعار هو 15 هللة بدلا من 25 هللة، وإجراء تخفيض على أسعار خدمات المكالمات الصوتية الانتهائية المحلية بالجملة على شبكات الاتصالات الثابتة بحيث يكون سقف الأسعار هو 7 هللات (2 سنتات) بدلا من 10 هللات (3 سنتات) . وأضاف "تأمل هيئة الاتصالات أن يسهم خفض أسعار المكالمات الانتهائية الصوتية المحلية بالجملة بين مقدمي خدمات الاتصالات في خفض الأسعار النهائية المقدمة بالتجزئة إلى المستخدم النهائي؛ وذلك للارتباط بين أسعار خدمات المكالمات الصوتية الانتهائية بالجملة التي يفرضها مقدمو الخدمات بين بعضهم وبعض، وتأثيرها على الأسعار المقدمة للمستخدم النهائي". ولفت المهندس الضراب إلى أن المقصود بأسعار المكالمات الانتهائية الصوتية المحلية بالجملة بين مقدمي خدمات الاتصالات، هي تلك الأسعار التي يتحصل عليها مقدم خدمة من مقدم خدمة آخر نظير قيام أحدهما بإيصال المكالمات الواردة إلى مشتركين تابعين لشبكته، ويكون ذلك وفق مقابل مالي يدفعه مقدم الخدمة الذي صدرت منه المكالمات إلى مقدم الخدمة الذي استقبل المكالمات.
//