خسائر بقيمة 3.5 مليار استرليني تدفع RBS للانسحاب من 25 دولة

طباعة
سيقلص رويال بنك أوف سكوتلند (RBS) عملياته في قطاع الأنشطة المصرفية الاستثمارية وينسحب من 25 دولة في أنحاء أوروبا وآسيا والشرق الأوسط الأمر الذي سيمنح البنك الذي تسيطر عليه الدولة فرصة لإعادة التركيز على الإقراض المحلي في بريطانيا. ومنذ سبع سنوات يقلص البنك أنشطته بشكل غير مسبوق حيث باع أصولا بأكثر من تريليون جنيه استرليني مع تراجعه عن عمليات استحواذ جعلته ذات يوم أكبر بنك في العالم وعبئا ماليا هائلا على كاهل دافعي الضرائب البريطانيين حينما وقعت أزمة الائتمان في 2008. وأعلن البنك أن خسائره في 2014 بلغت 3.5 مليار استرليني (5.4 مليار دولار) بسبب شطب قيمة وحدة في الولايات المتحدة ورسوم جديدة تتعلق بتلاعب في سعر الصرف ومخالفات أخرى. وهذه الخسارة أقل كثيرا من خسائر البنك التي بلغت تسعة مليارات استرليني في 2013 لكن البنك لم يحقق أي أرباح سنوية منذ الأزمةالمالية. وخسر آر.بي.اس 49.5 مليار استرليني في تلك الفترة وهو ما يزيد على 45 مليار استرليني تحملها دافعو الضرائب لإنقاذ البنك عام 2008.