الحرب الباردة بين بريطانيا وروسيا تشعل بحر الشمال

طباعة
أوقفت بريطانيا صفقة لرجلى الأعمال الروسيين "ميخائيل فريدمان" وشريكه "جيرمان خان" لشراء 12 من حقول النفط والغاز في بحر الشمال وذلك في اطار استحواذهما على دي.إي.إيه وهي وحدة النفط والغاز لشركة المرافق العامة الألمانية آر.دبليو.إي وتذرعت بريطانيا باحتمال فرض عقوبات على روسيا. ويمثل قرار بريطانيا مشكلة للرجلين وهما من أصحاب المليارات بعد ان باعا نسبة كبيرة من الأصول النفطية التي كانا يملكانها فيروسيا ويسعيان الى التحول الى اسواق الطاقة العالمية. كان فريدمان وخان قد استعانا بالبريطاني جون براون وهو رئيس تنفيذي سابق لشركة بي.بي البريطانية للنفط لمساعدتهما في توسيع نطاق اعمالهما في الخارج واستبعاد أي مخاوف قد تكون لدى حكومة بريطانيا بشأن علاقاتهما بالسياسة. وقال دبلوماسيون أمريكيون وأوروبيون إنهم يأملون -من خلال فرض عقوبات على شركات تسيطر عليها الدولة في روسيا والدائرة المقربة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين- باقناع روسيا بتغيير مسارها فيما يتعلق بأوكرانيا.
//