هل تتم تسوية خلاف الغاز الروسي - الاوكراني في بروكسل؟

طباعة
بقي الوضع هادئا الاحد الموافق الـ 1 من مارس في شرق اوكرانيا الانفصالي رغم تزايد المخاوف من تصعيد جديد بعد مقتل مصور ومتطوع وعلى الرغم من وقف لاطلاق النار وعشية لقاء في بروكسل بين موسكو وكييف في محاولة لحل النزاع حول الغاز. وليل السبت - الاحد اعلن المكتب الصحافي المكلف العملية العسكرية في شرق اوكرانيا انه لم يسجل اي اطلاق نار من قبل المتمردين. وفي المقابل تصاعدت اللهجة منذ ان بدأت مجموعة غازبروم الروسية العملاقة الاسبوع الماضي بمد المناطق الواقعة تحت سيطرة المتمردين مباشرة بالغاز لان كييف توقفت عن ذلك. وقد اعاد هذا القرار الحرب على موارد الطاقة الى الواجهة الدائرة بين البلدين منذ ان وصل الى السلطة في كييف موالون للغرب قبل عام ما ادى الى وقف امدادات الغاز لستة اشهر بين يونيو وديسمبر. وامام رفض شركة نفتوغاز الاوكرانية الاستمرار في دفع ثمن الكميات المطلوبة مسبقا، المحت غازبروم الى انها لن تتردد في وقف الامدادات. وتقرر عقد اجتماع بحضور وزير الطاقة الروسي الكسندر نوفاك ونظيره الاوكراني فولوديمير ديمتشيشين ونائب رئيس المفوضية الاوروبية المكلف الطاقة ماروس سيفكوفيتش الاثنين في بروكسل في محاولة لتسوية هذا الخلاف.
//