طيران الإمارات تدعم الاقتصاد الاوروبي بـ 7.6 مليار دولار

طباعة
أكدت طيران الإمارات على إنها تساهم بنحو 6.8 مليار يورو حوالي 7.6 مليار دولار في اقتصاد الاتحاد الأوروبي وذلك في رد واضح على انتقادات من شركات طيران منافسة بأن الدعم الحكومي يمنح الناقلات الخليجية ميزة غير عادلة. وقالت الشركة في بيان كاشفة عن نتائج دراسة أجرتها فرنتير إيكونومكس إن عملياتها التي تتضمن 220 وصلة طيران إلى وجهات أوروبية دعمت 85 ألفا و100 وظيفة في أنحاء الاتحاد الأوروبي في السنة المالية 2013-2014 . وأضافت أنها أكبر مشغل لطائرات إيرباص "A380" السوبر جامبو حيث ساهمت التسليمات في الفترة نفسها في دعم 41 ألف وظيفة إضافية وأضافت 3.4 مليار يورو إلى الناتج المحلي الإجمالي. وقال رئيس طيران الإمارات تيم كلارك أن الناقلة بدأت أولى رحلاتها إلى أوروبا في عام 1987 ثم توسعت منذ ذلك الحين حيث تقوم بتسيير 350 رحلة ركاب أسبوعيا إلى أوروبا. وفي وقت سابق هذا العام تقدمت شركات طيران أمريكية بإدعاءات بأن الناقلات الخليجية الرئيسية تلقت دعما بنحو 40 مليار دولار وحثت الحكومة الأمريكية على إعادة التفاوض بشأن إتفاقية السماوات المفتوحة أو إلغائها. ونفت شركات الطيران الخليجية تلقيها دعما. وربما تتزايد جهود جماعات الضغط في أوروبا ضد طيران الإمارات والاتحاد للطيران والخطوط الجوية القطرية والتي شهدت نموا سريعا في السنوات الماضية وتزايد نصيبها في السوق على حساب الناقلات الأوروبية والأمريكية التي تعمل منذ فترة طويلة وأساطيل طائراتها القديمة. وقال مؤسس ومدير فرنتير إيكونومكس دان إليوت في بيان طيران الإمارات "إتهم بعض منافسي طيران الإمارات في الماضي الناقلة بالتأثير سلبا على أوروبا لكن تحليل فرنتير رسم صورة مختلفة."
//