صندوق النقد يحذر من الغموض بشأن المحادثات حول ديون اوكرانيا

طباعة
حذر صندوق النقد الدولي من الغموض الذي يحيط بالمفاوضات التي اطلقتها اوكرانيا لاعادة جدولة ديونها، وتشكل عنصرا "حاسما" في خطة المساعدة الدولية الممنوحة للبلد. والمؤسسة النقدية التي منحت الاربعاء اوكرانيا خط ائتمان بقيمة 17.5 مليار دولار، تتوقع انتهاء هذه المحادثات التي بدأت الخميس في كييف "في موعد اقصاه نهاية يونيو" على ان تسمح بتخفيف 15 مليار دولار من الديون لصالح اوكرانيا التي تخنقها ازمة اقتصادية وسياسية خطيرة. واعلن مساعد مدير قسم اوروبا في صندوق النقد الدولي ثانوس ارفانيتيس في مؤتمر عبر الهاتف "نتوقع ان تنتهي اعادة جدولة الديون في نهاية يونيو". ولا تزال الوسائل المحددة لاعادة جدولة الديون الاوكرانية غامضة "شطب او اعادة جدولة" لكن صندوق النقد الدولي وضع في تقرير نشر الخميس لائحة بمخاوفه حيال ما ستتوصل اليه المحادثات. ويخشى صندوق النقد الدولي ان "لا تكون" مشاركة الدائنين في العملية "عند مستوى التوقعات" وان لا تسمح بصرف ال15 مليار دولار المنتظرة والتي يفترض ان تغطي اكثر من ثلث حاجات تمويل البلد للسنوات الاربع المقبلة. وبحسب صندوق النقد الدولي، فان الديون العامة الاوكرانية سترتفع الى 94  في المئة من اجمالي الناتج الداخلي مقابل 40 في المئة في 2013، قبل ان تبدأ بالتراجع ببطء اعتبارا من العام المقبل. والمحادثات حيوية للتاكد من انه سيكون في وسع اوكرانيا تسديد ديونها لصندوق النقد الدولي، بحسب ما جاء في التقرير. وقال الصندوق ان "قدرة اوكرانيا على التسديد للصندوق تبقى ملائمة حتى لو انها تواجه مخاطر استثنائية".