مؤتمر شرم الشيخ يهدف إلى وضع مصر على خريطة الاستثمار العالمي هذا العام

طباعة
أكد وزير الاستثمار المصري أشرف سالمان أن مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي سيضع مصر على خريطة الاستثمار العالمي في الربع الأخير من السنة المالية 2014-2015 بينما سيبدأ تنفيذ بعض الاتفاقيات التي ستوقعها مصر خلال المؤتمر في النصف الأول من 2015-2016. وتبدأ اليوم أعمال القمة الاقتصادية في منتجع شرم الشيخ التي تعلق مصر عليها آمالا عريضة في إنعاش اقتصادها. وتوقع سالمان في تصريحات للتلفزيون المصري أن بلاده ستصبح على خريطة الاستثمار العالمي خلال الربع الأخير من العام المالي 2014-2015، مشير إلى أن وهذا هو أول هدف للمؤتمر. وتبدأ السنة المالية في مصر في أول يوليو. وأضاف الوزير "في الربع الأول والثاني من العام 2015-2016 سنبدأ نرى تنفيذ بعض مذكرات التفاهم التي قد توقع هنا في المؤتمر وسنبدأ نرى تنفيذا على الأرض لبعض المشروعات التي سنوقعها في المؤتمر." وأوضح الوزير أن مصر اتفقت بالفعل على تفاصيل بعض المشروعات مع مستثمرين ولم يتبق سوى التوقيع معهم خلال المؤتمر، متوقعا إبرام مشروعات بقيمة 15-20 مليار دولار. وأضاف أن المشروعات تشمل قطاعي الطاقة والزراعة. ويأمل المسؤولون المصريون بأن يجذب مؤتمر شرم الشيخ الذي يستمر ثلاثة أيام استثمارات محلية وأجنبية تصل إلى 12 مليار دولار. وفي الشهر الماضي قال أحد الوزراء إن من المتوقع أن يكون نصف المشروعات التي ستطرحها مصر في قطاع الطاقة.
//