الإنتاج الصناعي الأمريكي يتراجع في فبراير

طباعة
تراجع إنتاج الصناعات التحويلية في الولايات المتحدة في فبراير للشهر الثالث على التوالي مع هبوط إنتاج السيارات ومجموعة متنوعة من السلع وذلك في أحدث مؤشر على تباطؤ النمو الاقتصادي في الربع الأول للعام. وأكد مجلس الاحتياطي الاتحادي أن إنتاج المصانع تراجع 0.2 في المائة بعد هبوطه 0.3 في المائة يناير. وقال ميلان مولرين نائب كبير الخبراء الاقتصاديين في مؤسة تي.دي سكيوريتيز في نيويورك "يبدو أن الانتعاش يمر بفترة ضعف." وكان النشاط الاقتصادي تراجع في الأشهر الأخيرة تحت ضغط من الأحوال الجوية القاسية وصعود الدولار وضعف الطلب في الخارج. وكان من عوامل هذا التراجع أيضا النزاع العمالي الذي تم تسويته الآن في موانئ الساحل الغربي للبلاد. وكانت البيانات التي تتراوح من مبيعات تجارة التجزئة إلى الإنشاءات وبناء المنازل ضعيفة الأمر الذي جعل الاقتصاديين يقلصون تقديراتهم لنمو إجمالي الناتج المحلي في الربع الأول للعام إلى معدل  سنوي قدره 1.2 في المائة. وكان خبراء اقتصاديون تنبأوا بأن إنتاج الصناعات التحويلية زاد 0.1 في المائة الشهر الماضي.