بيت التمويل الخليجي: تخفيض رأس المال 60% سينتج عنه زيادة القيمة في حقوق المساهمين

طباعة
أعلن بيت التمويل الخليجي البحريني أن تخفيض رأسماله بنسبة 60% والمقرر أن تناقشه الجمعية العمومية المقبلة "سوف ينعكس بشكل إيجابي على الجوانب المالية للبنك" كما سينتج عنه زيادة القيمة في حقوق المساهمين. وقال البنك الذي يعمل وفق الشريعة الإسلامية في بيان لبورصة الكويت "لن يؤثر إطفاء الخسائر المتراكمة المقترح على صافي حقوق المساهمين بالبنك حيث يقضي المقترح بدمج عدد من الأسهم لإطفاء الخسائر المتراكمة كما في 28 فبراير 2015 وعليه نعتقد أنه لن تكون له أية آثار سلبية على سعر السهم." وكان بيت التمويل الخليجي الذي عانى بشدة من تداعيات الأزمة المالية العالمية واضطر إلى إعادة هيكلة ديونه عدة مرات قال إنه يعتزم تخفيض رأسماله إلى 598 مليون دولار من 1.495 مليار دولار لشطب الخسائر المتراكمة مبينا أن الجمعية العمومية التي ستعقد في 29 من مارس آذار الحالي ستناقش توصية بهذا الشأن. وستناقش هذه الجمعية أيضا تغيير اسم البنك إلى مجموعة جي.إف.اتش المالية. وتخضع هذه القرارات لموافقة الجمعية العمومية وموافقة مصرف البحرين المركزي. وقال البنك في بيانه اليوم إن "عملية إطفاء الخسائر المتراكمة تعد إجراء محاسبيا يتمكن من خلاله البنك من توزيع أرباح في المستقبل كما سيمكن البنك من عملية التوزيعات بدون أية قيود من الناحية القانونية." وأكد أن المقترح الذي يقضي بشراء البنك لأسهمه كأسهم خزينة يهدف إلى دعم سعر السهم لتحسين قيمته في الأسواق.