مصر تشتري غازا طبيعيا من اسرائيل بقيمة 1.2 مليار دولار

طباعة
اتفقت شركة تمثل زبائن من القطاع الخاص المصري على شراء ما قيمته 1.2 مليار دولار على الأقل من الغاز الطبيعي من حقل تمار البحري الاسرائيلي عبر خط أنابيب قديم شيد لنقل الغاز لاسرائيل. وقال شركاء في حقل تمار إنهم وقعوا صفقة مدتها 7 سنوات مع  شركة دولفينوس القابضة المصرية وهي شركة تمثل عملاء تجاريين وصناعيين غير حكوميين. وأضافوا أن الاتفاقية تنص على بيع 5 مليارات متر مكعب من الغاز على الأقل في أول 3 سنوات. ومع ذلك ذكر مصدر في قطاع الطاقة في اسرائيل إن اجمالي الكمية المصدرة قد يزيد عن ثلاثة أضعاف هذا الرقم وفقا لحجم الطلب من مصر التي تعاني أزمة في الطاقة. وسيتم تصدير الغاز عبر خط أنابيب بحري تم تشييده قبل نحو عشر سنوات تديره شركة غاز شرق المتوسط التي كانت تشرف على صفقة غاز طبيعي مصرية اسرائيلة مجمدة حاليا. وكانت مصر تبيع الغاز لاسرائيل ضمن اتفاق مدته 20 عاما لكن الصفقة انهارت عام 2012 بعد شهور من هجمات المتشددين على خط الأنابيب في سيناء المضطربة. والاتفاقية معطلة منذ ذلك الحين وتقاضي شركة شرق المتوسط الحكومة المصرية للحصول على تعويضات. وحولت الاكتشافات البحرية الأخيرة مثل تمار التي يبلغ حجم احتياطياته 280 مليار متر مكعب من الغاز ولوثيان -الذي تزيد  احتياطياته أكثر من الضعفين- اسرائيل المستورد السابق الى مصدر محتمل للطاقة.
//