المفاوضات الروسية التركية حول الغاز تدخل في طريق مسدود

طباعة
دخلت المفاوضات حول اسعار الغاز الذي تسلمه روسيا الى تركيا في طريق مسدود مما يمكن ان يؤدي الى توقف المشروع الجديد لانبوب الغاز بين البلدين الذي يكتسي اهمية كبرى على خلفية الازمة الاوكرانية، بحسب صحيفة كومرسانت الروسية. في مؤشر على اهميته الاستراتيجية، شكل مشروع انبوب الغاز توركيش ستريم الذي اعلن في ديسمبر كبديل لساوث ستريم، موضوع حديث هاتفي بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب اردوغان، بحسب الكرملين. وافادت كومرسانت نقلا عن مصادر في السوق التركية ان المجموعتين الروسية غازبروم والتركية بوتاش تعجزان عن الاتفاق حول التطبيق الفعلي لتخفيض بنسبة 10% وعدت بها روسيا في فبراير. واشارت الصحيفة الى ان "هذه الخلافات ستثير الشكوك حول تطبيق اتفاقات سياسية اكثر اهمية بين موسكو وانقره بخصوص بناء توركيش ستريم", مضيفة ان تركيا تاخرت في اصدار التراخيص لبنائه. وشكل اعلان بوتين في الاول من ديسمبر عن وقف اعمال بناء انبوب ساوث ستريم في اثناء زيارة الى تركيا مفاجأة، قبل عام فحسب على الموعد المقرر لتشغيله وبعد استثمار اموال طائلة فيه. وكان يفترض ان يغذي هذا الانبوب جنوب الاتحاد الاوروبي. وتنوي روسيا عوضا عنه بناء انبوب اخر يتجه الى تركيا عبر البحر الاسود, وتحويل البلاد الى مركز ترانزيت مهم للغاز الروسي باتجاه الدول الاوروبية، بدلا من اوكرانيا. وتثير النزاعات المتكررة حول الغاز وتلك الجارية حاليا بين موسكو وكييف مخاوف الاوروبيين من تأخير امدادات الغاز الذي يعبر اراضي اوكرانيا. ويتنافس الغاز الروسي في تركيا مع غاز اذربيجان. الثلاثاء بدات تركيا رسميا اعمال بناء انبوب الغاز العابر للاناضول (تاناب) الذي تبلغ كلفته 10 مليارات يورو ويفترض ان يجيز عند انتهائه تغذية الاتحاد الاوروبي.