لماذا لم يتفاعل السوق السعودي مع قرار الاراضي البيضاء؟

طباعة
شهد مؤشر السوق السعودي موجة بيع في أسهم القطاع العقاري اليوم الثلاثاء أدت إلى إبطاء تقدم السوق بعدما وافقت الحكومة على خطة لفرض ضريبة على الأراضي غير المطورة. وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.1 في المئة مع صعود سهم صافولا للصناعات الغذائية 2.9 في المئة مواصلا تعافيه. وارتفع سهم الأسمنت السعودية 2.5 في المئة وكان داعما رئيسيا آخر للمؤشر. وصعد سهم شركة أبناء عبد الله الخضري للبناء 2.8 في المئة وسهم البحر الأحمر لخدمات الإسكان 3.7 في المئة بعدما اتخذت حكومة الرياض خطوة كبيرة صوب تنفيذ برنامجها المتعثر للإسكان. وبهدف إدخال مزيد من الأراضي إلى السوق وافق مجلس الوزراء أمس الاثنين على مقترح فرض ضريبة على الأراضي غير المطورة في النطاق العمراني للمدن. وجزء كبير من تلك الأراضي مملوك حاليا لمواطنين أثرياء أو شركات ويفضل الملاك الاحتفاظ بها باعتبارها مستودعا للقيمة أو تحقيق أرباح من خلال المضاربة عليها بدلا من تطويرها. ولم يتضح بعد ما إذا كانت تلك الضريبة ستفرض على المطورين العقاريين حيث يملك بعضهم مساحات كبيرة من تلك الأراضي لكن المستثمرين بدأوا في بيع الأسهم العقارية معتقدين أن أسعار الأراضي ستتجه إلى الهبوط بفعل الضريبة. وتراجع سهم دار الأركان وهي إحدى أكبر شركات التطوير العقاري في المملكة 6.5 في المئة وانخفض سهم إعمار المدينة الاقتصادية 6.6 في المئة. وأظهر أحدث تقرير مالي لدار الأركان أن إيرادتها من بيع الأراضي بلغت 2.9 مليار ريـال في 2014 بينما بلغ إجمالي الإيرادات 3.1 مليار ريـال. وقالت الشركة إنها باعت أرضا شاملة البنية التحتية الأساسية. من جهته، أكد الرئيس التنفيذي لمكتب محمد الشميمري للاستشارات المالية محمد الشميمري أن قرار الرسوم على الاراضي البيضاء أثر سلبا على اسهم قطاع التطوير العقاري وبالتالي على مكاسب مؤشر السوق السعودي خلال جلسة اليوم. وأوضح ان عدم استيعاب الخبر من قبل المستثمرين، والذي جاء بدون أي تفاصيل دفع المتعاملين إلى التكهنات.
//