Goldman Sachs: معروض النفط لن يتأثر بضربات اليمن واتفاق النووي الايراني

طباعة
أكد بنك "جولدمان ساكس" أن الضربات التي تقودها السعودية على اليمن والاتفاق النووي المحتمل مع إيران الذي قد يؤدي إلى تخفيف العقوبات على طهران لن يكون لهما تأثير يذكر على إمدادات النفط في الأجل القريب. وتوقع في مذكرة للعملاء "ألا يكون لهذين الحدثين تأثير يذكر على المعروض في الأجل القريب مع استمرار زيادة مخزونات الخام في الربع الثاني من 2015، وعلى المدى البعيد قد يؤدي الاتفاق مع إيران إلى ارتفاع إمدادات المعروض من "أوبك" وإن كان توقيت تخفيف العقوبات لا يزال غامضا". وأضاف البنك "في حين أن اليمن منتج صغير (إذ بلغ إنتاجه 145 ألف برميل يوميا في 2014) فإن موجة صعود الأسعار تحركها مخاوف من التصعيد المحتمل وقرب مضيق باب المندب، فإغلاق المضيق قد يؤثر على 3.8 مليون برميل يوميا من تدفقات  الخام والمنتجات". لكنه أشار إلى احتمال تحويل مسار الناقلات لتبحر حول أفريقيا بدلاً من المرور عبر اليمن. وعن إيران استبعد "جولدمان ساكس" أن يؤدي أي اتفاق إلى ارتفاع صادرات النفط الإيرانية قبل النصف الثاني من العام الحالي. تجدر الإشارة إلى أن أسعار النفط كانت قد تراجعت في وقت سابق من مارس آذار لأسباب منها تزايد احتمالات التوصل إلى اتفاق مع إيران، كما وارتفعت أسواق الخام هذا الأسبوع مع شن دول عربية بقيادة السعودية غارات جوية في اليمن.
//