مصر تبدي استعدادها لمناقشة تعزيز إتفاقيتها للتجارة مع الاتحاد الأوروبي لتشمل الخدمات

طباعة
قال وزير التجارة والصناعة المصري منير فخري عبد النور: "إن مصر مستعدة لمناقشة تعزيز إتفاقيتها للتجارة مع الاتحاد الأوروبي لتشمل الخدمات. وقال سفير الاتحاد الأوروبي لدى مصر جيمس موران أن من الممكن مضاعفة التجارة بين الجانبين في الأعوام القليلة القادمة إذا أمكن استئناف المحادثات حول "إتفاقية عميقة وشاملة للتجارة الحرة" والتي توقفت العام الماضي. وقال عبد النور مع مسؤولين أميركيين ودوليين إن الاتحاد الأوروبي يطلب توسيع الإتفاقية لتشمل الخدمات مضيفا أن مصر مستعدة لمناقشة ذلك ولديها علاقات "ممتازة" مع الاتحاد  وهو سوق طبيعي للصادرات المصرية و"نحن قريبون منهم جدا جدا." ووصل حجم تجارة مصر مع الاتحاد الاوروبي "وهو تقليديا أكبر شريك تجاري لها" إلى حوالي 23 مليار يورو (31.4 مليار دولار) في 2012 . ولدى مصر إتفاقية للمشاركة مع الاتحاد الأوروبي منذ عام 2004 إضافة إلى اتفاقية للمنتجات الزراعية والصيد البحري بدأ سريانها في 2010. وقال عبد النور إنه ناقش تصدير المانجو المصرية والحمضيات (الموالح ) والبطاطا (البطاطس) اثناء محادثاته في واشنطن والتي تضمنت لقاء مع الممثل التجاري الأمريكي مايكل فرومان ووزير الزراعة توم فيلساك. ولكنه قال ان الوقت ليس مناسبا لإبرام إتفاقية للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة.
//