كيف استقبل الاقتصاد السعودي عاصفة الحزم..؟

طباعة
حدث غير متوقع كانت عاصفة الحزم. استيقظ الناس في السعودية والعالم الخميس الماضي وكانت القوات الجوية السعودية قد قصفت مواقع عسكرية متعددة يحتلها الحوثيون في اليمن. عاصفة الحزم كانت حادثا يبعث بالسعادة لدى المجتمع السعودي نظرا لأن الهدف منها إعادة استقرار اليمن وإثبات قدرة المملكة على التحرك في أي وقت للدفاع عن امنها وأمن أشقائها العرب. آراء الشارع ورافق عاصفة الحزم حذر من قبل أصحاب الأعمال والقطاعات الاقتصادية، فقد استجاب سوق المال للعمليات العسكرية في اليمن بهبوط يقارب 5% ليعود مصححا وقت الإغلاق عند مستويات 8903 نقطة متجاوزا عاصفة الحزم. المتحدث: كاتب اقتصادي - أحمد الشهري. أما بالنسبة لأسوق النفط فقد ارتفعت الأسعار بنسبة تتراوح بين 5-6% لتبلغ قرابة 60 دولار للبرميل خلا يوم إطلاق عاصفة الحزم مما يعتبر تأثيرا إيجابيا للملكة التي يعتمد اقتصادها على النفط. المتحدث: كاتب اقتصادي - أحمد الشهري. ويبدو بأن توقيت عمليات عاصفة الحزم بعد منتصف الليل وكون العمليات تستهدف ميليشيات خفف من التأثيرات الاقتصادي للعمليات العسكرية التي تقودها المملة في اليمن.