مطار المدينة المنورة الجديد يحصل على التصنيف الذهبي للمباني صديقة البيئة

طباعة
كشفت الهيئة العامة للطيران المدني السعودية عن بدء التشغيل التجريبي لمطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي الجديد في المدينة المنورة الشهر المقبل، وذلك بعد الانتهاء من كل الإنشاءات واستكمال المرافق. وأكدت الهيئة أن التشغيل التجريبي للمطار سيبدأ يوم 5 أبريل المقبل، ولفترة محدودة لحين موعد الافتتاح والتدشين الرسمي للمطار، وذلك للوقوف على الاستعدادات والتأكد من جاهزية جميع الأنظمة والأجهزة والمعدات الخاصة بالتشغيل، تمهيداً لانطلاق التشغيل التجاري بطاقة استيعابية تبلغ ثمانية ملايين مسافر سنويا في المرحلة الأولى من التطوير. وأشارت إلى أنه يجري التحضير للبدء في مرحلة التشغيل التجريبي لكل صالات ومرافق المطار، وهي مرحلة متعارف عليها دولياً للتأكد من عمل جميع الأنظمة وجميع المرافق على النحو المنشود لتلافي أي إشكالات فنية في العملية التشغيلية. ونوهت إلى تعاون الجهات الحكومية والشركات العاملة في المطار، ما سيكون له بالغ الأثر في سير العمل بشكل سلس ووفق الجدول الزمني للتشغيل التجريبي. وتفقد وائل بن محمد السرحان مساعد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني للاتصال المؤسسي والتسويق، المطار، واطلع على مرافق المشروع قبيل بدء التشغيل التجريبي للوقوف على الاستعدادات، والتأكد من جاهزية جميع الأنظمة والأجهزة والمعدات الخاصة بالتشغيل. يشار إلى أن مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي في المدينة المنورة يعد أول مطار في المملكة يتم بناؤه وتشغيله بالكامل عن طريق القطاع الخاص، وفق أسلوب البناء وإعادة الملكية والتشغيل "BTO"، وذلك بالتعاون مع شركة طيبة لتطوير المطارات التي هي عبارة عن تحالف يضم "شركة تاف للمطارات القابضة ومجموعة الراجحي القابضة وشركة سعودي أوجيه المحدودة". وتقدر مساحة المطار الجديد بنحو أربعة ملايين متر مربع يضم صالات سفر ومغادرة، تبلغ مساحاتها الإجمالية 153 ألف متر مربع، توفر 16 بوابة سفر متصلة بـ 32 جسراً تربطها بالطائرات مباشرة و64 كاونتر لإجراءات السفر، و24 كاونتر للخدمة الذاتية يضاف لها 16 كاونتر خلال موسم الحج. كما أن هناك عشر مناطق لسيور نقل أمتعة الركاب في صالات الوصول وست قاعات لانتظار الحجاج بمساحة إجمالية قدرها عشرة آلاف و500 متر مربع، إضافة إلى 200 موقف مخصص للحافلات لضمان سهولة وانسيابية حركة الحجاج والمعتمرين، فيما تم توفير مواقف تستوعب 1500 سيارة، إضافة إلى 200 موقف لشركات تأجير السيارات، ومسجد وساحة مكشوفة تصل مساحتها إلى 3920 مترا مربعا. يذكر أن مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي الجديد في المدينة المنورة، حصل على التصنيف الذهبي "ليد" للمباني صديقة البيئة، وبذلك يعتبر أول مطار خارج الولايات المتحدة الأمريكية يحصل على مثل هذا التصنيف.
//