الاتحاد الاوروبي يتعهد بمضاعفة مساعدته لسوريا في 2015 لحوالى 1.1 مليار يورو

طباعة
وعد الاتحاد الاوروبي بمضاعفة مساعدته لسوريا في 2015 بالمقارنة مع التعهدات التي قطعها في مؤتمر المانحين في الكويت العام الماضي لتبلغ 1.1 مليار يورو. وقال المفوض الاوروبي للمساعدة الانسانية خريستوس ستيليانيدس في بيان ان "حجم الازمة السورية يشكل اختبارا لقدرات نظام المساعدة الدولية برمته". واضاف ان "الاحتياجات هائلة" و"الجهد الاستثنائي ضروري". واضاف ان 500 مليون من هذا المبلغ ستأتي من ميزانية الاتحاد الاوروبي مباشرة، وهو مبلغ اكبر بثلاث مرات تقريبا مما خصص في 2014. وتابع ان هذه الاموال يفترض ان تخصص "لاجراءات للمساعدة الانسانية وتأمين تحسن سريع ومساعدة على الاستقرار على الامد الطويل". ويشمل المبلغ الذي اعلن عنه وبلغ ضعف ما خصص في المؤتمر الدولي نفسه في 2014، مساهمات الدول ال28 الاعضاء في الاتحاد الاوروبي. وقال ستيليانيدس الذي يمثل الاتحاد الاوروبي في المؤتمر: "وحدها الشراكات العالمية بما في ذلك التضامن الذي يوحدنا ستسمح باحداث فرق في اكبر مأساة انسانية منذ الحرب العالمية الثانية". واضاف ان "التزام الاسرة الدولية مطمئن لكنه ليس كافيا". وافرج الاتحاد الاوروبي عن مساعدات بقيمة 3.5 مليارات يورو منذ بدء الازمة السورية قبل اربعة اعوام. وقال الاتحاد الاوروبي ان "اكثر من 12 مليون شخص يحتاجون الى مساعدة انسانية عاجلة على الاراضي السورية وحدها اي بزيادة نسبتها 30% خلال عام واحد". واضاف ان 11.5 مليون شخص فروا من منازلهم و3.9 ملايين لجأوا الى الدول المجاورة.